أكادير السياحية تبحث عن مشاريع واستثمارات بمناسبة انعقاد مؤتمر “الاستثمار الفندقي بإفريقيا”

آخر تحديث : الجمعة 8 فبراير 2019 - 11:59 مساءً
Advert test

أكادير السياحية تبحث عن مشاريع واستثمارات بمناسبة انعقاد مؤتمر “الاستثمار الفندقي بإفريقيا”

عبد الرحيم ادبلقاس

بعد أن سجلت نسبة السياح المتوافدين عليها، سنة 2018، أكثر من 10 بالمائة من مجموع السياح الوافدين على المغرب، تبحث مدينة أكادير، على غرار كبريات المدن السياحية ببلادنا، على سبل تعزيز شراكات وعقد اتفاقيات مع مستثمرين وفاعلين أجانب، بمناسبة انعقاد مؤتمر “الاستثمار الفندقي في إفريقيا” بالمغرب، الذي انطلق يوم أمس الخميس بمدينة مراكش.

ويعتبر مؤتمر “الاستثمار الفندقي في إفريقيا” فرصة سياحية أمام الفاعلين الجهويين والمهنيين السياحيين للبحث عن سبل تعزيز الشراكات والبحث عن فرص استثمار من وّإلى القارة السمراء، بحكم أنه يعرف مشاركة ممثلين حكوميين، وفاعلين بارزين في مجال الفندقة، ومستثمرين، وفاعلين ماليين، وشركات للتسيير.

كما يعد هذا المؤتمر، الذي يأتي في سياق إستراتيجية التعاون جنوب- جنوب، التي أرساها الملك محمد السادس لتنزيل كل الاتفاقيات التي وقعت مع بلدان مختلفة بإفريقيا في قطاع السياحة، (يعد) فرصة سانحة لمختلف الفاعلين في الوجهات السياحية الكبرى بالمغرب لإطلاق مشاريع سياحية بالقارة الإفريقية، التي سجلت سنة 2017 أعلى مستوى نمو عالمي للسياح الوافدين.

التصريحات المغربية الرسمية، أكدت أن المغرب طور أكثر من 30 شراكة مع عدة إدارات للسياحة على المستوى القاري، لتقاسم خبرته مع باقي الدول الإفريقية في إطار التعاون جنوب جنوب، مشيرة إلى أنه بالنظر للدرجة العالية من التنافسية التي يعرفها القطاع، فمعظم هذه الدول، تواجه نفس التحديات المرتبطة بالربط الجوي والرقمنة وتغير أنماط الاستهلاك لدى السياح.

نفس التصريحات أبرزت أن المغرب استقبل أزيد من 12 مليون و300 ألف سائح، أي بزيادة مليون سائح مقارنة بسنة 2017، وهو ما مكنه من تعزيز موقعه كأول وجهة سياحية إفريقية، موضحة أن السياحة، تمثل ”أولوية مطلقة” بالنسبة للمغرب، بالنظر لدورها في التنمية الاقتصادية والترابية والاجتماعية، وأن سلسلة الاستراتيجيات التي أطلقت بقيادة الملك محمد السادس، منذ بداية الألفية، أعطت أكلها.

وتشكل هذه التظاهرة فرصة لتواصل كبار المستثمرين الدوليين في مجال الفندقة، ورؤساء المقاولات المغاربة والأجانب، لتحفيز الاستثمارات في البنيات التحتية السياحية ومشاريع تطوير الفنادق في مختلف أرجاء القارة، وهي مناسبة لإبرام شراكات مع الفاعلين الدوليين الرئيسيين.

ويتدارس المشاركون في هذا المنتدى، الذي يعرف حضور الفاعلين الرئيسيين في السوق الإفريقية للاستثمار الفندقي، سبل النهوض بقطاع الفندقة والسياحة بشمال وغرب إفريقيا، وكذا التحديات المطروحة لتمويل وتنفيذ المشاريع.

المؤتمر، المنظم على مدى يومين، عدة محاور من قبيل “التطورات الاقتصادية في إفريقيا”، و”المؤهلات الفندقية والسياحية بإفريقيا الفرنكوفونية”، و”فرص وتحديات التنمية”، و”دروس الترفيه والسياحة الشاطئية”.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-02-08 2019-02-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: