MAROC AUTO CAR

المغرب قدم أنموذجا يحتذى به في فهم الإسلام فهما وسطيا معتدلا .

آخر تحديث : الأحد 4 يناير 2015 - 11:50 صباحًا
Advert test

أكد باحثون، مشاركون في أشغال الملتقى العالمي التاسع للتصوف، المنظم ما بين 2 و 4 يناير الجاري بمداغ (إقليم بركان)، أن “المغرب قدم أنموذجا يحتذى به في فهم الاسلام فهما وسطيا معتدلا”.

واعتبروا، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش هذا الملتقى، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن الاسلام دين الاعتدال والوسطية، وإن حاول البعض تشويهه أو المساهمة في ذلك عن قصد أو عن غير.

Advert Test

وأكد السيد حسام سباط، أستاذ جامعي ورئيس دائرة أوقاف طرابلس – لبنان، أن التجربة المغربية جديرة بالوقوف عندها، داعيا في هذا الصدد “حكومات العالمين العربي والإسلامي إلى الاقتداء بالتجربة المغربية في العلاقة بين الحاكم والمحكوم وفي رعاية التدين الوسطي المعتدل وتشجيعه”.

وأضاف أن التعليم الديني السليم والتدين الوسطي السليم، هو الذي يحمي المجتمع من غلواء الإرهاب من جهة، ومن تعنت العلمنة واللادينية من جهة أخرى، معتبرا أن العالم يعاني من “العولمة التي يستغلها بعض دهاقنة المال والسياسة والإعلام من أجل مكاسب آنية ومصالح فئوية”.

وأوضح أن العالم الآن بحاجة للإسلام وللتربية السلوكية الاسلامية التي تستنبط وتركز على التوحيد والمحبة وعلى الاتباع لما جاء في القرآن الكريم وسنة النبي صلى الله عليه وسلم على الرحمة على رعاية البيئة والتنمية المستدامة والأخلاق، مضيفا أن العالم كله بحاجة إلى جميع هذه المعاني التي جاء بها الإسلام والتي أحسنت الصوفية في توظيفها في التربية.

من جهتها، أكدت السيدة ليلى خليفة، باحثة في الفكر الاسلامي بالأردن، على أهمية هذا الملتقى الذي “يأتي في وقت صعب على الأمة العربية والإسلامية التي يعاني فيها الشباب من أوضاع مادية ومعنوية صعبة”، حيث أن هناك “من يستغل هذه الأوضاع لجعل هؤلاء الشباب يتخبطون في الفتن”، مشددة في هذا الصدد على ضرورة تكاثف الجهود لمجابهة هذه الصعوبات.

وذكرت أن التصوف “تربية وأن شيوخ التصوف، كانوا دائما من المرابطين في الثغور، ومجاهدين ضد الاستعمار”، مضيفة أن “التصوف هو جهاد لعدو خارجي وللنفس، وأن أهميته اليوم في قلب هذه المشاكل”.

من جانبه، اعتبر مدير الملتقى، السيد منير القادري بودشيش، أن “التصوف قوة اقتراحية عملية وعلمية وأخلاقية تساهم في معالجة الاختلالات والأزمات التي يعيشها السياق العالمي الكوني المعاصر من غلو وعنف وتطرف”، مضيفا أن التصوف يمكن أن يساهم في معالجة هذه الاختلالات بما يقدمه من قيم الرحمة والاعتدال والوسطية.

ويشارك في هذا الملتقى، الذي يحتضنه رحاب الزاوية القادرية البودشيشية، في موضوع “التصوف في السياق المعاصر.. الحال والمآل”، العديد من العلماء والأساتذة الباحثين من مناطق مختلفة من العالم.

مملكتنا .م.ش.س

Advert test
2015-01-04 2015-01-04
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: