Advert Test
MAROC AUTO CAR

آراء متضاربة حول فعالية  دواء “تاميفلو” ضد أنفلونزا الخنازير  

آخر تحديث : الإثنين 11 فبراير 2019 - 2:59 مساءً
Advert test

آراء متضاربة حول فعالية دواء “تاميفلو” ضد أنفلونزا الخنازير  

عائشة ابراحن

Advert Test

دعت بعض المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، الى محاربة التلقيح ضد الأنفلونزا باعتباره فاسدا تحت شعار “مرحبا بأنفلونزا الخنازير ولا مرحبا بالتلاقيح الفاسدة” والتي اعتبرت أخبار الوفيات بسبب هذا الفيروس مجرد إشاعات كاذبة لحمل الناس على شراء تلاقيح H1N1الفاسدة وذلك اعتمادا على عدة تقارير نشرتها الصحف فيما مضى.

لكن مصطفى الخلفي، الوزير المنتدب الناطق الرسمي باسم الحكومة، صرح بوفاة 16 شخصا في المغرب إثر اصابتهم بأنفلونزا الخنازير حسب آخر الإحصائيات بالإضافة إلى حالات أخرى تخضع للعلاج فيما تماثل بعض الأشخاص للشفاء من الفيروس.

وبعد جولة في مختلف المواقع العربية والأجنبية ، نجد عدة مقالات ودراسات نشرت بخصوص عقار “تاميفلو tamiflu ” منذ سنة 2007 إلى سنة 2019 ، تباين محتواها .

فموقع الرياض الإلكتروني ، أكد أن ليس لعقار تاميفلو اي آثار جانبية على المستهلك حسب ما صرحت به الشركة المنتجة له،فلقد جددت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية(SFDA)ثقتها في هذا العقار باعتباره المنتج الوحيد الذي صرح بإمكانية استخدامه لعلاج فيروس H1N1 منذ عام 2004 لكنها دعت إلى توخي الحذر تجاه أية أعراض تنتج بعد استخدامه على سبيل الاحتياط في الوقت نفسه لم تؤكد أو تنفي ما أشيع حول تسببه في إحداث نوع من الهذيان لدى مستهلكيه في اليابان إثر إعلان كان قد نشر من طرف الهيئة على موقعها الالكتروني.

وأكد موقع الجزيرة من خلال مقال نشر خلال سنة 2009، على عدم وجود آية علاج لهذا المرض الخطير ، وحتى عقار تاميفلو الذي استخدم من قبل لعلاج أنفلونزا الطيور لايمكن أن يكون صالحا لعلاج السلالة الجديدة من الأنفلونزا.

وفي نفس السنة ، نشرت جريدة الشرق الإلكترونية، مقالا يتضمن دراسة علمية أجراها فريق باحثين من جامعة أكسفورد البريطانية، تشكك في جدوى إعطاء الأطفال عقاري “تاميفلو” و”ريلينز” لمعالجة إصاباتهم بأنفلونزا الخنازير بل بالعكس اعتبرت ان مخاطرهما قد تفوق فائدتهما الصحية.

وفي سنة 2014، نشرت مقالا آخر يعزز نفس النظرية وهي أن أضرار تاميفلو أكثر من منافعه، حسب تحليل أجرته مؤسسة كوكرين العالمية المختصة في الأبحاث الطبية ،والتي نشرت نتائجه في مجلة “بريتيش ميديكال جورنال”الطبية.

أما BBC فكتبت على موقعها “مئات ملايين الدولارات أهدرت على عقار تاميفلو”لكونه لا يختلف في تأثيره عن عقار “باراسيتامول”حسب تقرير مؤسسة كوكرين الطبية.

وفي إحدى مقالات موقع الاقتصادية (جريدة العرب الاقتصادية الدولية) لهاته السنة، أكدت شركة” روش ” السويسرية انها تنتظر أن تصل مبيعات دواء تاميفلو ، المضاد للفيروسات خلال هذا العام إلى ملياري فرنك سويسري (3، 1 مليار يورو) وثمنت النجاحات التي واكبت استخدامه من قبل 42مليون شخص في 80 بلدا منهم 17مليون طفل .

وأشارت إلى حدوث حالات نادرة ظهرت فيها آثار جانبية على المستهلكين في اليابان وبمعدلات ليست لها دلالة إحصائية ليبقى التضارب في الآراء سيد الموقف بخصوص هذا الدواء ومدى نجاعته في محاربة أنفلونزا الخنازير القاتلة .

ونشير إلى أن عددا من صيادلة العاصمة الرباط نفو ،توفرهم على اللقاح ، علما أن وزير الصحة أكد توفره بكمية كافية لكن ثمنه يبقى غير مناسب وليس بمقدور جميع المواطنين اقتناءه حسب ما تناقلته وسائل الإعلام.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-02-11 2019-02-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: