Advert Test
MAROC AUTO CAR

اوجار … لا يجمعني مع العدالة والتنمية الا البرنامج الحكومي و ثلثي البرلمانيين هم أمازيغ

آخر تحديث : الإثنين 18 فبراير 2019 - 11:01 صباحًا
Advert test

أوجار … لا يجمعني مع العدالة والتنمية الا البرنامج الحكومي و ثلثي البرلمانيين هم أمازيغ

اسماعيل ضعيف-اكادير

Advert Test

صرح وزير العدل والحريات محمد أوجارو رئيس مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان في ندوة وطنية كول الامازيغية بعد دستور 2011 ، بانه لا يجمعه مع العدالة والتنمية الا البرنامج الحكومي ويختلف معه في القيم والجوهر مضيفا ان العدالة والتنمية حصلت على اغلبية الاصوات الانتخابية من مناطق امازيغية

وتساءل ذات المتحدث أثناء مشاركته في تأطير الندوة التي احتضنتها المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير باكاديرصباح يوم السبت 16 فبراير الجاري ، عن السبب الذي ما زال يمنع المرور لمرحلة المصادقة على القوانين التنظيمية، خاصة وأن ثلثي البرلمانيين هم أمازيغ، حسب قوله.

وأوضح أوجار أن قضية بحجم الأمازيغية تتجاوز المؤسسات الرسمية، لتصبح قضية وطنية تعني كل فئات المجتمع، بالقول: “اليوم سنستمع لأهل العلم والمتخصصين، والتفاعل مع العاملين في الميدان، خاصة نشطاء الحركة الامازيغية”.

اوجار يضيف ان ” الحركة الأمازيغية حملت مشعل القضية الأمازيغية في ظل ظروف صعبة”، وأن الأساسي في القضية الأمازيغية تم حسمه”، و “الخلاف يمكن أن يكون في الاستراتيجيات والأجرأة وترتيب الأولويات” سيما وأن القوانين التنظيمية المتعلقة باللغة الامازيغية وصلت مراحل متقدمة في النقاش رغم وجود بعض الصعوبات في بلورة التوافقات خصوصا بين الاحزاب السياسية .

واضاف الوزير ان ندوة اليوم عقدت للاستماع لاهل العلم والمتخصصين والتفاعل النشطاء وفتاليات الحركة الامازيغية اثراء النقاش الوطني الجاري في مختلف الفضاءات الرسمية والمجتمع حول كل الاسئلة التي يطرحها ترسيم اللغة الامازيغية بالمملكة .

يذكر ان هذه الندوة الوطنية حول “الامازيغية بعد دستور 2011” نظمها مركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان بشراكة مع جامعة ابن زهر بأكادير بحضور عدد من الباحثين والفاعلين في الميدان وممثلي هيئات سياسية ومدنية على رأسهم عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر ومحمد أوجار.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-02-18 2019-02-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: