Advert Test
MAROC AUTO CAR

أزمة المعترك السياسي بالمغرب

آخر تحديث : الأربعاء 27 فبراير 2019 - 11:06 مساءً
Advert test

أزمة المعترك السياسي بالمغرب

عبد الغفور الرحالي

Advert Test

 تعرف عدد من الأحزاب السياسية تراجع دور الحياة الحزبية فى المغرب خلال الفترة الماضية، التى أثرت بطبيعة الحال على المشهد السياسى ككل، ففى الوقت الذى رأى البعض أن الخلافات الداخلية وتصدر الزعامة التى نشبت داخل أروقة الأحزاب هى السبب الرئيسى، رأى آخرون أن الدولة همشت دورها وتجاهلتها فانصراف الناس عنها.

لكن القضية ابعد من ان تكون قضية داخلية نظرا للبعد الجيوستراتيجي الدي يمس الأحزاب بتبنيها الأيديولوجي العابر للقارات و هدا لا يخفى على احد من المحللين السياسيين بترامي خيوط الإمتدادات الفكرية .

إن ضعف الحياة الحزبية فى المغرب حقيقة وهى حال الحياة السياسية و أحد أهم تلك الأسباب وراء ضعفها هو تجاوز الدولة للأحزاب واعتمادها على الجميعيات والائتلافات، وهو ما سبب فى أنصراف الشباب عن الأحزاب.

علما ان دور الأحزاب كوسيط سياسي بين المجتمع المغربي و الحكومة المغربية اصبح ضعيفا بضعف هده الأحزاب و بالتالي فإن الفراغ المهول التي تعرفه من حيث انخراط الفئات الشابة حد من تدخلها في هدا الأمر لسبب بسيط ان الشباب الأكثر قدرة على التواصل و التأثير في المجتمع .

ومنه فإن ضرورة عقد مؤتمرات ولقاءات بين رئيس الحكومة والأحزاب أصبح امر ضروري ، إضافة إلى تشكيل لجنة تنسيقية بين الحكومة والأحزاب لتشكيل المشهد السياسى وفق خط سياسى واضح لتدارك أزمة تهميش الأحزاب.

لان معظم هذه الاحزاب ملزمة باظهار الاحترام لقواعد النظام الديمقراطي، واحترام الرأي الآخر وحقوق الانسان، والعمل على دعم وادامة دولة القانون والمؤسسات الدستورية .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-02-27 2019-02-27
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: