Advert Test
MAROC AUTO CAR

مسار طالب لايؤمن بالحدود الجغرافية في الإبداع والابتكار

آخر تحديث : الثلاثاء 5 مارس 2019 - 8:40 مساءً
Advert test

مسار طالب لايؤمن بالحدود الجغرافية في الإبداع والابتكار

عائشة ابراحن

Advert Test

مغربي وابن مدينة الدار البيضاء وأحد الكفاءات المغربية في مجال الإلكترونيات ، زكرياء عاطيف البالغ من العمر 26 عاما ، يعتبر المشارك المغربي الوحيد في إحدى منافسات الروبوتات بأكبر معاهد التعليم العالي باليابان المختصة في علوم التكنولوجيا يوم 23 يوليوز 2017.

هذه التظاهرة المنظمة من طرف جامعة طوكيو ، دامت 3 أيام تحت شعار “افعلها واصنعها ” ، فاز فيها عاطيف بالمرتبة الثانية حيث شارك بطائرة بدون طيار (درون) من ابتكاره وصنعه. أما المرتبة الأولى فعادت لأحد طلبة الجامعة اليابانية والذي حصل على مبلغ قدره 900دولار أمريكي.

وكانت هذه المنافسة بمثابة تحدي حقيقي للمشارك المغربي وتجربة غنية معرفيا وتقنيا مكنته من الاحتكاك بمشاركين من مختلف قارات العالم وخاصة القارة الآسيوية التي تعرف تنظيم عدة تظاهرات محلية من هذا القبيل، فلا ننسى انها من الرواد في مجال التقنيات الحديثة وصنع الروبوتات ، وبذلك تمكن من مقارنة مهاراته وتجربته الوطنية مع تجارب بلدان أخرى.

لم تكن تظاهرة اليابان ، التجربة العالمية الوحيدة التي خاضها بالموازاة مع دراسته للماستر الثاني بالمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن بالدار البيضاء التابعة لجامعة الحسن الثاني .إختيار قام به ، بعد أن أكمل دراسته بكلية العلوم ابن امسيك ، تخصص علوم فيزيائية ، وأنهى دراسة الماستر في تخصص فيزياء المعلوميات بكلية العلوم الرباط سنة 2017 ليكمل مشواره الدراسي بالمدرسة الوطنية المتخصصة في تكوين مهندسي الدولة في مجال الفنون والمهن الهندسية (الميكانيكية، الصناعية والكهربائية) .

ليكون تخصص هندسة الكهرباء والإلكترونيات المجال المفضل لديه ، وليستمر في رحلته العلمية والتقنية في دول اجنبية ، كسفره لتركيا سنة 2017 في 23 من ماي ، حيث شارك بجامعة أيدن باسطنبول في منافسة “اوطونموس روبو ديزين “بما معناه الروبوت المستقل بذاته وكانت هذه المنافسة موازية مع مسابقة في مجال الطبخ الذي يعشقه أيضا، حيث تبارى مع جنسيات من مختلف الدول لتحضير اطباق متنوعة وكان للطبخ المغربي نصيب وافر بفضل مشاركته البارزة بعدة أطباق مغربية أصيلة.

أما وطنيا ، ففاز بجائزتين سنة 2018 لاحتلاله المرتبة الأولى في المنافسة الوطنية للروبوتات بكلية العلوم اكدال الرباط في نسختها العاشرة ، يوم 24 أبريل 2018 والجائزة الثانية كانت خلال منافسة الروبوتات المغربية في 12 ماي من نفس السنة ، في نسختها الثانية بالمدرسة العليا لأساتذة التعليم التقني بالمحمدية ( ENSET) بشراكة مع نادي (روبوتيكور ) بنفس المؤسسة.

منافسة استهدفت ، فرقا من مختلف مدارس الهندسة بالمغرب وهواة الإلكترونيات لأجل إبراز وتطوير مهاراتهم وكذا مناقشة التحديات الراهنة في هذا المجال لإيجاد حلول عملية لها.

ومن أبرز مساهماته للتعريف بهاته الصناعة ومساعدة الراغبين في ولوجه ، تنظيم ورشات خاصة بالأطفال المتراوحة أعمارهم مابين 8 سنوات و14 سنة ، بغية تأطيرهم وتنمية مهاراتهم العلمية والعملية بتنظيم مسابقات ودورات تدريبية تقربهم أكثر من أجواء صنع الروبوت.

نظم عاطيف كذلك معرضا بالرباط ، دام أسبوعا كاملا ، يوم 26 أبريل 2017 رفقة طلبة آخرين بكلية العلوم اكدال ، بهدف عرض ابتكارات الطلبة في مجال صناعة الطائرات بدون طيار والآلات المتعددة الاستعمالات بالإضافة الى شرح كيفية صنعها للطلبة الجدد وهواة التكنولوجيا الحديثة.

ولا يفوتوني ذكر ، التظاهرات الأخرى التي تقام بالمدرسة المحمدية للمهندسين بالرباط والمدرسة الحسنية للأشغال العمومية بالدار البيضاء المنظمة من طرف طلبة شغوفين مثله ، أسسوا نواد لتبادل الخبرات وتطوير هذا التخصص ، نذكر على على سبيل المثال لا الحصر ، نادي ” اميكاترونيك” ونادي ” الكتروبور”.

لا يقتصر شغف زكرياء عاطيف على مجال الإلكترونيات فحسب بل يمتد، بالإضافة إلى فن الطبخ ، إلى فن الديكور حيث عمل على العديد من التصاميم الداخلية لفنادق مغربية وأجنبية بلمسة مغربية خاصة دائما .

ففن الديكور بالنسبة له ، هواية تكمل تخصصه الأكاديمي وتكوينه في هندسة الكهرباء بالمدرسة الوطنية العليا للفنون والمهن ( ENSAM) قبل التحاقه بسلك الماستر سنة 2017.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-03-05 2019-03-05
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: