Advert Test
MAROC AUTO CAR

رئيس جماعة راس الواد يطرق أبواب المسؤولين للحد من معانات إنهيار قنطرة الشوكة

آخر تحديث : الخميس 11 أبريل 2019 - 2:18 مساءً
Advert test

رئيس جماعة راس الواد يطرق أبواب المسؤولين للحد من معانات إنهيار قنطرة الشوكة

وهيب – تاونات

كما يعلم الجميع خبر انهيار قنطرة بجماعة راس الواد بإقليم تاونات، يوم الخميس الماضي، عقب مرور شاحنة ذات حمولة تتعدى 30 طنا، بالرغم من تواجد علامة التشوير العمودي التي تحدد حمولة المركبات المسموح بمرورها في 10 أطنان،القنطرة المتواجدة على وادي اللبن عند النقطة الكيلومترية 2+200 بالطريق الإقليمية رقم 5331 الرابطة بين راس الواد وتيسة، انهارت على الساعة 9:20 صباحا، حيث يبلغ طولها 62 متر وعرضها 4 متر، وذات حمولة محددة في 10 طن.

وانهيار هذه القنطرة زاد من معاناة ساكنة أكثر من 40 دوار بتراب جماعة رأس الواد، حيث تسببت في عزل ساكنة الجماعة عن وجهتهم الرئيسية تيسة التي يتوجهون اليها بشكل يومي لقضاء حاجاتهم الضرورية مثل التغذية والسفر والدراسة وجلب وثائق ادارية وووو. هذا بالإضافة إلى أن تحطم هذه القنطرة ضاعف من مصاريف التنقل لمدينة تيسة حيث يركبون الساكنة من مركز الجماعة إلى موقع القنطرة ثم من القنطرة لتيسة.

وهذا ما دفع عبد الرحيم اربح رئيس جماعة رأس الواد أن يضاعف جهوده لإيجاد حل جدري لمعانات الساكنة التي وضعت فيه ثقتها، حيث توصلنا من مصادرنا أن عبد الرحيم اربح عقد عدة لقاءات مع السلطات الإقليمة والجهوية قصد التعجيل في مسطرة الإجراآت القانونية لتشييد قنطرة جديدة بالشوكة لفتح أبواب الفرج عن الساكنة التي تعاني الأمرين.

وربطت جريدتنا الاتصال برئيس الجماعة حيث أكد لنا ما وردنا عن مصادرنا، قائلا إننا نحن كمجلس يمثل الساكنة التي منحتنا ثقتها، نحن من يتحمل المسؤولية من الدرجة الأولى إذا لم نتحرك ونقم بواجبنا للحد من معانات الساكنة وايجاد حل جدري لهذه المسألة، لهذا لم نتردد في طرق أبواب السيد عامل اقليم تاونات والسيد رئيس المجلس الاقليمي والسيد المدير الجهوي لوزارة التجهيز والنقل والسادة نواب الأمة كل هؤلاء المسؤولين لم يبخلوا بتقديم المساعدة وتحريك المساطر الادارية لحل المشكل المطروح، والحمد لله نحن في المرحلة الأخيرة ونبشر ساكنة جماعة رأس الواد أنها ستستبشر خيرا في غضون ثلاثة أيام المقبلة القليلة .

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-04-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: