Advert Test
MAROC AUTO CAR

للببغاوات أن تعيش، فالطيور وحدها تموت في الظلام

آخر تحديث : الثلاثاء 23 أبريل 2019 - 2:46 مساءً
Advert test
للببغاوات أن تعيش، فالطيور وحدها تموت في الظلام
محمود هرواك.
الهدهد .. وجئتكم من مملكتنا بالنبإ اليقين
قالت لي إحدى الصديقات ذات عام: محمود حلمت البارحة بأني رأيتك عريسا في حفل بهيج !
تراها رأت في منامها ما أراه في ليلي كل الليال !؟ نعم ربما ؛ بارزون مصطنعون يمشون خيلاء!! رعاة يجمعونهم مصفرين خلف قطعانهم؛ نافخين في ناياتهم أحزانا و ضحكات من قبسات جراحهم و تعبهم وهم يخفون آهتهم؛ هي الدراما بلون الجمال! هو الحمق بنكهة السعادة! بين هذا و ذلك و ذاك؛ بيت مقصود معمور و علبة مدكسة يحوطها دغدغة نغمات الموسيقى الصاخبة.
فتيات شابات عجائز! لا تستغرب عزيزي القارئ؛ هن يجمعن الصبغتين و الصفتين بطلاء الأطفال في البرك، و قدح شرارة الحب و الغزل؛ وسوستهن العيون، الخصر، الحركة الرشيقة، الملابس بألوان العناد و شيئ من المجون! تراهن بين زحام مقصود غالبا ما يشتكينه عن جحود؛ ليسارعن اثنان، اثنتين لا أقل، يتانزعن المرايا لسبك العطور و تجديد المكاحل.
إنها نفس الحكاية البلهاء التي اعتادها، إنه نفس العرس الذي تصاعدت فيه أدخنة الطيور الفتاكة بالمحاصيل المتجددة.
قنينة، نعم قنينة، على ازدراء البعض هذا الجماد فإنه أحيانا يحرك المتجمد ويحيي الرماد؛ بواحدة كأنك تتحكم في سحابة عابرة ظلالها خفيفة! و بين فينة و أخرى تراك أمام شبح سفينة ضخمة تعبر العلبة بأضوائها من بعيد! أما و إن زارتك في مينائك فلكل حجم كبير ضيف ثقيل!
-محمود حلمت البارحة بأني رأيتك في حفل عريس بهيج!!
-آه عذرا لقد خالطت الجملتين! و طلب صديقي هو السبب! أرادني أن أكتب عن هذا!
أتذكر أنه قال لي الأمس أثناء حديث هاتفي: ستكون ليلة مظلمة و طويلة و ساخنة! ظننته مخرج التبغ حتى ملأ غليونه و سحب شرارة
المقدحة آخدا نفسا من الدخان ليتفرج في الأفق على وسامة الغزلان التي تعني لنا الشيئ الكثير.
-محموووووود ! “بلغة عامية مغربية” (صافي سامحنا ليك) حلمت بك البارحة فقط! (بلغة عامية) “وا سرحتي”
هكذا منذ سنوات لم يستطع؛ لكنهم قالوا أنت تنظر من باب الأمل نحو الأفق الملبد بالغيوم الحمراء و العاصفة توشك أن تهب…
نعم العاصفة هبت و علي تأمين الظلال التي تبرد لهيب الصعوبات !
لم يكن يعلم من أين يبدأ! الأمور تصعب عندما تكثر البدايات و لله وحده علم و ذر النهايات، وراء أسماء المجهول و المخاوف نشبه الطيور نعلق آمالنا ليس على غصن الأشجار و لكن على أجنحتنا!
أحيانا يلزمنا الخروج عن نصائح الهدهد!
أذكر أنني حدثت نفسي بأسوأ الإحتمالات حين عثرت على أحلامي طافية فوق سطح ماء بحر عدم الإكثرات!
نفس تلك الأحلام أنشلها واحدا واحدا حتى لا تأكلها تماسيح بنكيران و لا تخيفها في عتمة الظلام عفاريته فتترك لي البحث عن لا شيئ !
“بلغة عامية” “إيييه أ cousin”
مملكتنا.م.ش.س
Advert test
2019-04-23 2019-04-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: