Advert Test
MAROC AUTO CAR

التعايش الديني ناموسٌ ربّاني و ضرورة اجتماعية لمجتمع إنساني قوامُه الإحترام المتبادل

آخر تحديث : الخميس 23 مايو 2019 - 11:19 صباحًا
Advert test

التعايش الديني ناموسٌ ربّاني و ضرورة اجتماعية لمجتمع إنساني قوامُه الإحترام المتبادل

سعيد لمخنتر – مملكتنا

Advert Test

هو رمضان المسلمين بالمملكة المغربية و هي أرض الإسلام المُسالِمة و هي بقعة من أرض الله الواسعة و ركن مبارك من كتابه المنشور…

نزل قرآن المسلمين المسطُور رحمة للعالمين على قلب رجل من الأميين عظيم ، أبدع في بناء الدولة وأبدع في تنظيم العلاقات داخلها كما أبدع صلوات الله و سلامه عليه في تحديد معالم العلاقات مع أهل المعتقدات غير المسلمين و الذين لا عزم لهم على أذى ولا نية لهم في الحروب و سفك الدماء.

إن الأمة الإسلامية تعيش في وقت دقيق من تاريخها الشامخ ، تاريخ كلما ابتعد عن ميعاد البعثة وميقاتها ادلهمت التأويلات بين أهل العلم في تحديد سماحة العلاقات فالرسول الأكرم ليس بين ظهرانينا و الأمة انقطع عنها الوحي من السماء مما أفرز اجتهادات مارِقة انتصرت للغُلو دون وجه حق و طرقت طبول الكراهية من كل حدب و صوب و خطّأت اجتهادات المسلمين الوسطية بل رمَت بسهام الشرك و الردة بغير علم واسع و لا دليل قاطع.

لقد كانت رحمة التصوف السُنِّي ببلاد المغرب الأقصى رحمة من الله عز وجل علمها من علمها و جهل توفيقها الجلي و نورها الخفي من جَهِلَها مِمّن توارَو خلف نصوص دون غيرها فأرغَدو و أزبَدو من قواميس الجلد و التعصب وفق مناط فقهي ما أنزل الله به من سلطان.

إن المِشكاة المحمدية اللاحبة البينة حكمتُها الطيبُ أصلها و فرعها إلى يوم الدين ، ليلها كنهارها لا تسلك للعنف فِجاجا و ما كان العنف في أمور الناس إلا شان و ما رأَفَ و زَان..

أكتب هذه السطور من ساحة جامع الفنا العالمية والتي صُنِّفَت ثراثا لا ماديا للإنسانية جمعاء ، هنا إطلالة جامع الكتبية العامر على دنيا التسامح و الإخاء. هنا الثقة في المستقبل و في موعود الله بالنصر لمن نيته صافية لا كره و بغض يسِمُهَا و لا ضغِينة ولا غدر فيها .

و من المحروسة الحمراء يُرتقب و نحن في أيام فاضلة وليالٍ فُضليات ميلاد جمعية مباركة إقتُرِح لها كإسم : (جمعية السلام للدبلوماسية السياحية الموازية والسلام الديني ).

حفظ الله المغرب في ملكه و شعبه و ثرابه و حفظه من الفتن ما ظهر منها و ما بطن و الصلاة و السلام على الحبيب الفاتح لما أُغلِق والخاثم لما سبق ، ناصر الحق بالحق و الهادي إلى صراط مستقيم.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-05-23 2019-05-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: