Advert Test
MAROC AUTO CAR

التدوينات البَخِيلة في تبجِيل المرأة الأصِيلة

Last Update : الأربعاء 29 ماي 2019 - 9:55 مساءً
Advert test

التدوينات البَخِيلة في تبجِيل المرأة الأصِيلة

ذ الشاعر سعيد لمخنتر

Advert Test

من أجل ثقافة متزنة و فخرا بالموروث الأخلاقي المجيد

المدونون البُخلا ء و التسويق الإعلامي بين الرداءة و التسول و الخُيلاء ، وحال المرأة بين أنفٍ في أرض التَّعَاسة و أحلام مارقِة في السماء… و كل يعملُ على شَاكِلته بين غدوٍّ و صباح و آصالٍ ومَسَاء ..

شكّلَت المرأة في الموروث اللاّمادي للإنسانية لغزا مكنونا حارَت دُونه أساطير الأولين و عجزت عن سَبر مصطلحات مُعجمه المُحَيِّر تخمينات الآخِرِين ، هي المرأة و هو الجمال.. و هي الفتنة أيضا و هو الجَيب و المَال….

سبب النزول في هذا الموضوع واضح و سببُ وروده على عظيم إشكالياته أشد وضوحا …

هل تُختزل المرأة في مِرآة جسدِها الفاتن اللطيف…؟

و يا لطِيف !!! فغير الحسناوات خارج الموضوع و الإشكالية.

و هل بالضرورة على سبيل الحثمية أنها المعنية دوما بهذا الإختزال ، لعمري هي جدلية انقلبت في عهد الهواتف الذكية و المولات و الإنترنت

ذلك أن الجنس البشري غَدا مُدلَهِمَّ الصفات و غريب التصنيفات ..

هناك ذُكرانٌ لا هم من الذكور البيِّنةُ رُجُولتهم و لا الرجولة وجدت لدى سماحِتهم المُبجّلة و البَئِيسة في ذات الآن مَرتعا خصبا و متكأ على الفحول مُعتَد .

و هناك بالمقابل نساء هجَرت قوافي أشعارِ السّابقين و اللاحقين مدحَهم على بساط غَزَلي تعلوه همَسات الحب العفيف و خلَفَتها أطلال هجاء

أضاعت ما بقي صامدا من صلاةِ حياء مِن نسوة قليلَات….

لقد اتّسع خرق السُُفور و الفُضُوحِ عن الرّتق و تحوَّلت ترانيم الإنتظَام الأخلاقية و الصفاء الوجداني على مدارج الأخلاق السامية إلى حظِيظ التنخُّم والبَسق ، فلا غرابة مع كل هذا و مع مجتمع أدمَن التقليد أن تخرجَ نساؤُه إلى الشوارع العامة بهندام أشبهَ إلى تلك المعلومة لغُرفِ النوم  و لأِسِرّة الزوجية و التي الأصلُ فيها التّواري و السَّتر.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-05-29
أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Comments Rules :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

Type a small note about the comments posted on your site (you can hide this note from comments settings)

مملكتنا