Advert Test
MAROC AUTO CAR

التدوينات البَخِيلة في تبجِيل المرأة الأصِيلة

آخر تحديث : الأربعاء 29 مايو 2019 - 9:55 مساءً
Advert test

التدوينات البَخِيلة في تبجِيل المرأة الأصِيلة

ذ الشاعر سعيد لمخنتر

Advert Test

من أجل ثقافة متزنة و فخرا بالموروث الأخلاقي المجيد

المدونون البُخلا ء و التسويق الإعلامي بين الرداءة و التسول و الخُيلاء ، وحال المرأة بين أنفٍ في أرض التَّعَاسة و أحلام مارقِة في السماء… و كل يعملُ على شَاكِلته بين غدوٍّ و صباح و آصالٍ ومَسَاء ..

شكّلَت المرأة في الموروث اللاّمادي للإنسانية لغزا مكنونا حارَت دُونه أساطير الأولين و عجزت عن سَبر مصطلحات مُعجمه المُحَيِّر تخمينات الآخِرِين ، هي المرأة و هو الجمال.. و هي الفتنة أيضا و هو الجَيب و المَال….

سبب النزول في هذا الموضوع واضح و سببُ وروده على عظيم إشكالياته أشد وضوحا …

هل تُختزل المرأة في مِرآة جسدِها الفاتن اللطيف…؟

و يا لطِيف !!! فغير الحسناوات خارج الموضوع و الإشكالية.

و هل بالضرورة على سبيل الحثمية أنها المعنية دوما بهذا الإختزال ، لعمري هي جدلية انقلبت في عهد الهواتف الذكية و المولات و الإنترنت

ذلك أن الجنس البشري غَدا مُدلَهِمَّ الصفات و غريب التصنيفات ..

هناك ذُكرانٌ لا هم من الذكور البيِّنةُ رُجُولتهم و لا الرجولة وجدت لدى سماحِتهم المُبجّلة و البَئِيسة في ذات الآن مَرتعا خصبا و متكأ على الفحول مُعتَد .

و هناك بالمقابل نساء هجَرت قوافي أشعارِ السّابقين و اللاحقين مدحَهم على بساط غَزَلي تعلوه همَسات الحب العفيف و خلَفَتها أطلال هجاء

أضاعت ما بقي صامدا من صلاةِ حياء مِن نسوة قليلَات….

لقد اتّسع خرق السُُفور و الفُضُوحِ عن الرّتق و تحوَّلت ترانيم الإنتظَام الأخلاقية و الصفاء الوجداني على مدارج الأخلاق السامية إلى حظِيظ التنخُّم والبَسق ، فلا غرابة مع كل هذا و مع مجتمع أدمَن التقليد أن تخرجَ نساؤُه إلى الشوارع العامة بهندام أشبهَ إلى تلك المعلومة لغُرفِ النوم  و لأِسِرّة الزوجية و التي الأصلُ فيها التّواري و السَّتر.

مملكتنا.م.ش.س

Advert test
2019-05-29
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: