ظهير ملكي لإعادة تنظيم جامعة القرويين وإلحاقها بوزارة الأوقاف عوض وزارة التعليم العالي

الثلاثاء 30 يونيو 2015 - 15:32

جامعة القرويين الشهيرة، إحدى المعالم الحضارية والعلمية للمغرب، والتي تقع بمدينة فاس،أصبحت اليوم توضع تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، وتخضع لوصاية الدولة التي يمارسها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، وهو ما يعني خروجها من قائمة الجامعات العادية التابعة لوزارة التعليم العالي.

خرجت جامعة القرويين من وصاية وزارة التعليم العالي ودخلت حيز المؤسسات التي تشرف عليها وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية وذلك بموجب ظهير ملكي صدر يوم الجمعة 26 يونيو 2015 بالجريدة الرسمية.
وينص الظهير على إعادة تنظيم جامعة القرويين وتحديد مهام وقائمة المؤسسات التابعة لها وكيفيات سيرها ونظام الدراسة والتكوين بها ، وأكد الظهير أن جامعة القرويين توضع تحت الرعاية السامية للملك، وتخضع لوصاية الدولة التي يمارسها وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، وهو ما يعني خروجها من قائمة الجامعات العادية التابعة لوزارة التعليم العالي.
ويدير الجامعة حسب النظام الجديد مجلس يترأسه وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية، ويتكون من رئيس والأمين العام للمجلس العلمي الأعلى، ومدير التعليم التعليم العتيق بوزارة الاوقاف، ومدير جامع القرويين للتعليم النهائي العتيق، ومديرالمدرسة القرآنية التابعة لمسجد الحسن الثاني، إضافة إلى أربعة علماء مغاربة، وممثلين عن الأساتذة والطلبة.
وبناء على النظام الجديد، سيدخل تحت جامعة القرويين عدد من المؤسسات والمعاهد من أهمها، دار الحديث الحسنية، ومعهد محمد السادس للقراءات والدراسات القرآنية، ومعهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين، والمعهد الملكي للبحث في تاريخ المغرب، ومعهد الفكر والحضارة الاسلامية بالدار البيضاء، إضافة إلى جامع القرويين للتعليم النهائي العتيق بفاس.
وفي الوقت الذي لم يشر الظهير إلى ما يتعلق بمصير المؤسسات الجامعية التابعة حاليا لجامعة القرويين وهي كلية أصول الدين بتطوان، وكلية اللغة العربية بمراكش، وكليات الشريعة بفاس وأيت ملول والسمارة؛ رجحت مصادر من داخل جامعة القرويين أن يتم إلحاق هذه الكليات بالجامعات الواقعة في نفوذها، حيث ستبقى تحت إشراف وزارة التعليم العالي.
وحدد الظهير المهام الجديدة للجامعة في تكوين علماء وباحثين متخصصين في مجال الدراسات القرآنية والعلوم الشرعية والدراسات العليا المعمقة، وكذا تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات وتأهيلهم تأهيلا معمقا، إضافة إلى إعداد برنامج خاص للتكوين والتأهيل والتكوين المستمر في مجال التأطير الديني.

مملكتنا .م.ش.س

مقالات ذات صلة

السبت 13 أبريل 2024 - 20:49

بمبلغ 745 مليون يورو .. العلمي يستحوذ على مجموعة “الشركة العامة”

السبت 13 أبريل 2024 - 15:10

التضخم يرفع مداخيل تصدير الخضر المغربية الطازجة إلى 1,6 ملايير دولار

السبت 13 أبريل 2024 - 00:03

تحديث 310 كيلومترات من قنوات الري ببني ملال-خنيفرة

الجمعة 12 أبريل 2024 - 23:22

تفاصيل اعتماد ختم لمنتجات القنب الهندي المغربية لضبط الجودة والتنافسية