مغاربة ألمانيا ينخرطون بنشاط في برامج هذا الشهر الفضيل وفي طقوسه الروحانية

الأربعاء 8 يوليو 2015 - 18:20

مغاربة ألمانيا ينخرطون بنشاط في برامج هذا الشهر الفضيل وفي طقوسه الروحانية

ككل سنة ينخرط المغاربة المقيمون في ألمانيا بكل نشاط، وعلى امتداد شهر رمضان، في جميع برامجه من إفطار جماعي وندوات وملتقيات وفي طقوسه الروحانية.

وتعتبر بيوت الأسر المغربية في ألمانيا من أكثر البيوت تميزا في هذا الشهر الذي تستقبله باحتفالية خاصة، إذ تنظف وتزين وتتحول إلى فضاءات لاستقبال الضيوف من مختلف الجنسيات.

ويشارك المغاربة، بفاعلية، في الأنشطة التي تنظمها المراكز والجمعيات الإسلامية التابعة للمساجد المنتشرة في ألمانيا، لتقوية المشاعر الدينية والتلاحم. وتتخلل هذه الأنشطة، التي تدعمها البلديات والولايات والمؤسسات المحلية لتشجيع أكثر ثقافة الحوار بين المسلمين وغيرهم، محاضرات ولقاءات ومعارض وحفلات دينية.

وللمغربيات دور في هذا التفاعل مع شهر الصيام، إذ يساهمن في إعداد موائد الإفطار الجماعي، من حساء (الحريرة) وأطباق متنوعة وحلويات إلى جانب نساء مسلمات من جنسيات أخرى، فيتحول الإفطار إلى شبه مهرجان في فن الطبخ، وفرصة لتذوق مختلف أنواع الأكلات الشعبية للبلدان الإسلامية.

ويلتئم حول الموائد مغاربة وأفراد من الجاليات المسلمة التي تقدر في مجموعها بأزيد من أربعة ملايين مسلم، مع إشراك ألمان يمثلون تيارات دينية وسياسية وفكرية مختلفة.

وتتميز برامج رمضان، أيضا، بتكثيف الأعمال الخيرية، كقيمة أساسية لهذا الشهر، تكرس روح التضامن والتآزر، وذلك بجمع تبرعات تخصص لإنجاز مشاريع تنموية خارج ألمانيا.

وداخل الأسر يحرص الآباء على تحسيس الأبناء بفضائل رمضان، كما تفعل السيدة ليزا أو المصطفى، مع طفليها سلمى وزين الدين (سبع وخمس سنوات)، ونقل ما تعلمته من زوجها المغربي إليهما منذ حداثة سنهما، وما يتوجب عليهما القيام به حتى عند سماع الآذان.

ومن التقاليد التي كرساها في رمضان ، تعليق ثلاثين كيسا وسط البيت يحمل كل واحد رقم واسم يوم من أيامه بالتتابع، وفي كل صباح يقومان بسحب كيس إلى غاية متم الشهر.

علاوة على ذلك، أصبحت ليزا، التي تحتفي بطريقتها بطقس هذا الشهر، تتفنن في إعداد مائدة إفطار مغربية بكل محتوياتها فهي، كما قالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، تستمتع كثيرا بذلك، وتحب دعوة أصدقائها وجيرانها الألمان على امتداد الشهر إلى بيتها، الذي يعكس كل ركن فيه مغربية أصحابه، ليعيشوا طقس رمضان مع عائلتها.

من جهته قال كريم اسمير، المستخدم في شركة ببرلين، في تصريح مماثل، “إن أجواء رمضان نشعر بها أكثر داخل البيت حيث روائح الطبخ، وبرامج القنوات المغربية التي نعيش عبرها أجواء هذا الشهر في المغرب”.

وأكد كريم حرصه على الذهاب إلى المسجد على الرغم من إكراهات العمل وطول مدة الصيام وقصر الوقت الفاصل بين موعد الإفطار والإمساك، مشيرا إلى أنه أيضا يسكن مع عائلته في منطقة بعيدة بالعاصمة برلين، تقل فيها المساجد، إلا أن بلدية المنطقة مكنت هذه السنة المسلمين من استعمال قاعة رياضية مغطاة لصلاة العشاء والتراويح حيث تحج إليها أعداد كبيرة من النساء والرجال دون الأطفال الذين يمنع القانون الألماني تواجدهم في هذه الساعة خارج البيت.

وبالنسبة لزوجته ابتسام الإدريسي اليعقوبي، مستخدمة في قطاع الفندقة، فذكرت أنه منذ أزيد من 15 سنة استقر بها المقام في ألمانيا، إلا أن ذلك لم يغير من عاداتها الرمضانية التي تربت عليها، كونها أضحت جزءا من هويتها.

وأضافت أنها تحيي مع أسرتها كل المناسبات التي يشهدها هذا الشهر الفضيل ك”ليلة النصف” من خلال إعداد طبق مميز خاصة “الدجاج المحمر”، وليلة القدر المباركة بإعداد “الكسكس” ودعوة الأقارب والأصدقاء.

وقالت “مثل هذه المناسبات هي التي تؤكد ارتباطنا الوثيق بديننا وببلادنا وطقوسها وعاداتها، وتكون شاهدة على مدى قوة هذا الرباط”.

مملكتنا .و.م.ع

Loading

مقالات ذات صلة

السبت 22 يونيو 2024 - 18:14

قنصلية نابولي تتنقل لببلدية لاتيانو بالجنوب الإيطالي لخدمة أبناء الجالية

الأربعاء 22 مايو 2024 - 12:36

الدورة السادسة لتظاهرة “جوائز مغاربة العالم” من 23 إلى 26 ماي بمراكش

الإثنين 20 مايو 2024 - 12:37

“ديوان أواردز”.. الكفاءات المغربية تحظى بالتكريم في بروكسيل

الإثنين 6 مايو 2024 - 16:02

تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج بلغت 27,44 مليار درهم عند متم مارس 2024 (مكتب الصرف)