معركة أنوال المجيدة ملحمة وطنية خالدة في مسلسل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية

الثلاثاء 21 يوليو 2015 - 11:16

معركة أنوال المجيدة ملحمة وطنية خالدة في مسلسل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال والدفاع عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية

يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، اليوم الأربعاء  ، الذكرى الرابعة والتسعين لمعركة أنوال المجيدة، التي حقق فيها المقاومون المغاربة الأفذاذ بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي انتصارا حاسما على قوات الاحتلال الأجنبي.
وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، في مقال بالمناسبة، أن ” تخليد ملحمة أنوال المجيدة في هذه السنة يتميز بأجواء التعبئة الوطنية المستمرة حول قضيتنا الوطنية الأولى، قضية الوحدة الترابية المقدسة التي أكد عليها الخطاب التاريخي ليوم 6 نونبر 2013 بمناسبة تخليد الشعب المغربي من طنجة إلى الكويرة للذكرى 38 للمسيرة الخضراء المظفرة، وما تلته من خطب سامية تؤكد على مواصلة التعبئة العامة لصيانة الوحدة الترابية وتثبيت المكاسب الوطنية والاعتزاز بالوطن وبمقدساته وثوابته ومقوماته”.
وفي استرجاع تاريخي، ذكرت المندوبية بأنه منذ مطلع القرن العشرين وتحديدا في الفترة الممتدة ما بين 1907 – 1912 ، قاد المقاوم الشريف محمد أمزيان حركة بطولية في مواجهة الغزاة، وخاض غمار عدة معارك ضد قوات الاحتلال حقق فيها انتصارات باهرة، وظل صامدا في وجه الاحتلال الأجنبي إلى أن سقط شهيدا في ساحة الشرف والكرامة يوم 15 ماي 1912.
وأضافت أن مقاومة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي جاءت كامتداد لهذه المقاومة الريفية في الزمان والمكان، حيث استطاع بفضل كاريزميته وشخصيته القوية هيكلة حركة المقاومة وتنظيمها سياسيا واستراتيجيا وعسكريا ولوجيستيكيا، لتشمل مناطق الشمال بكاملها. لقد تميزت حركة محمد بن عبد الكريم الخطابي التحريرية بدقة التنظيم وقدرة الاستقطاب وبالتخطيط المحكم والإتقان في الأداء وإصابة الأهداف، إذ كانت معركة أنوال في يوليوز سنة 1921 بمثابة الضربة القاضية للقوات الأجنبية بفضل الأسلوب المتطور في حرب العصابات واستباق الأحداث واكتساح الميدان. وبعد مواجهات ضارية مع قوات الاحتلال، وصل قائدها العام الجنرال “سيلفستر” المعروف بحنكته العسكرية على رأس قوة عسكرية لفك الحصار عن قواته.
لكنه عجز واضطر إلى الانسحاب والتراجع إلى مليلية، فلاحقه المجاهدون الريفيون بقيادة القائد البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، وتوجت هذه المعركة الكبرى التي دارت رحاها بمنطقة أنوال بانتصار ساحق للمجاهدين الأشاوس، مما شكل ضربة موجعة للغزاة المعتدين الذين تكبدوا خسائر فادحة في الجنود والعتاد، حيث قدر عدد القتلى بالآلاف من بينهم الجنرال “سلفستر”، كما غنم المجاهدون أسلحة متطورة كثيرة ومتنوعة.
وبعدما تكبدت الهزائم، تراجعت القوات الاستعمارية وتمركزت بمدينة مليلية بينما حظيت حركة التحرير الوطني بتأييد وإعجاب العديد من حركات التحرير في العالم المؤيدة للشعوب المضطهدة التي اعتبرتها مدرسة مرجعية في فنون حرب العصابات.
لقد منيت القوات الاستعمارية خلال معركة أنوال بهزيمة ثقيلة إذ أربكت حسابات المحتل الأجنبي الذي اهتزت أركانه واضطر بذلك للتفاوض مع المجاهدين لحفظ ماء وجهه. وبالرغم من تحالف قوات الاستعمارين الاسباني والفرنسي، استطاع البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي وأنصاره الصمود في وجه قوات الظلم والطغيان لمدة سنة كاملة، دخل خلالها في مفاوضات معهما، حيث جرت عدة لقاءات ومحادثات مع القوتين العسكريتين، أسفرت عن قبول شرط إيقاف الحرب الريفية دون تسليم الأسلحة.
وبعد أن تبين للقائد البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي أن هذه الحرب غير متكافئة بين الجانبين، فضل تسليم نفسه للمحتل الفرنسي حقنا للدماء صبيحة يوم 26 ماي 1926.
وتواصل نضال أبناء الريف المغربي في سياق نضالات الحركة الوطنية المغربية التي قادها بطل التحرير والاستقلال والمقاوم الأول جلالة المغفور له محمد الخامس طيب الله ثراه منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين في 18 نونبر 1927 والتي اتخذت مسارا حاسما في أعقاب قرار سلطات الإقامة العامة الفرنسية نفيه في 20 غشت 1953.
وإن أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير وهي تخلد ذكرى معركة أنوال المجيدة، لتتوخى استحضار بطولات ملحمة التحرير والوحدة والإشادة بأمجادها وروائعها وأبطالها ورموزها وتنوير أذهان الناشئة والأجيال الجديدة بدروسها وعبرها تحصينا لها في مسيرات المغرب الظافرة، دفاعا عن مقدساته الدينية وثوابته الوطنية ومقوماته التاريخية والحضارية، وتطلعا إلى إنجاز المشروع المجتمعي الحداثي والديمقراطي والنهضوي والتنموي الذي يقوده ويرعاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بعزم واقتدار وبعد نظر لمواصلة إعلاء صروح الوطن القوي والمتقدم والمعتز بأمجاده التاريخية وروائعه النضالية.
وأكدت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير أنها، وهي تحتفي بهذه المناسبة الغراء بما يليق من واجب الوفاء والبرور، لعاقدة العزم على مواصلة إحياء الذكريات الوطنية الخالدة وإشاعة دروسها وعبرها وقيمها في أذهان ووجدان الناشئة والأجيال الجديدة والمتعاقبة لتتقوى فيها الروح الوطنية وحب الوطن والاعتزاز بالانتماء الوطني وبالهوية المغربية.

مملكتنا .و.م.ع

مقالات ذات صلة

السبت 4 نوفمبر 2023 - 17:10

ذكرى المسيرة الخضراء .. ملحمة وطنية غراء لاستكمال الوحدة الترابية للمملكة

الأحد 13 أغسطس 2023 - 13:02

الذكرى الـ 44 لاسترجاع إقليم وادي الذهب، مناسبة لتأكيد التمسك الراسخ للشعب المغربي بمغربية الصحراء وبالوحدة الوطنية والترابية

الأحد 18 يونيو 2023 - 22:34

عيد الأضحى المبارك بالمغرب يوم الخميس 10 ذي الحجة 1444 هـ الموافق 29 يونيو 2023 م

الخميس 8 سبتمبر 2022 - 15:49

شخصيات دينية اسلامية ومسيحية تشيد بالدور الرائد لجلالة الملك في الدفاع عن الطابع الخاص لمدينة القدس