آلاف مناصب الشغل ضمن المخطط الاستعجالي للحكومة لانقاذ جهة الشرق

آخر تحديث : الإثنين 12 فبراير 2018 - 10:55 مساءً
آلاف مناصب الشغل ضمن المخطط الاستعجالي للحكومة لانقاذ جهة الشرق
بعد أسابيع عديدة من الاحتجاجات اليومية بمدينة جرادة، تلتها زيارة لسعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، نهاية الأسبوع الماضي، مرفوقا بوفد من الوزراء للوقوف على مشاكل سكان المدينة التي انفجرت بعد مقتل شقيقين في مناجم الفحم، تنوي الحكومة المغربية خلق حوالي 1000 منصب شغل منها 300 لفائدة عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية (الساندريات) و إعطاء الأسبقية لشباب الإقليم حاملي الشواهد المهنية في التشغيل بالمحطات الحرارية بجرادة.
 
وذكر بلاغ للحكومة أنه ستنطلق أشغال توسعة المنطقة الاقتصادية لاحتضان بعض الوحدات إنتاجية والتي ستوفر حوالي 1500 منصب شغل إضافي في الأفق القريب، مع تيسير عملية تنظيم عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية في إطار شركات أو تعاونيات و منحهم إمكانية تسويق منتوجهم من الفحم الحجري لفائدة المكتب الوطني للكهرباء؛ و كذا خلق تعاونيات من أجل  التعاقد مع المكتب المذكور في  مجالات نقل الفحم و الحراسة و أنشطة المناولة الأخرى و ذلك في إطار المساطر المعمول بها.
 
كما تم اعتماد تجربة فريدة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ترمي تيسير المساطر للمستثمرين وحاملي المشاريع بغية خلق فرص للشغل لفائدة الفئات المستهدفة من عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية والشباب حاملي الشواهد و أبناء الإقليم والنساء، وفي هذا السياق، فقد تم تخصيص مكتب في مقر العمالة لاستقبال حاملي المشاريع المدرة للدخل لدراسة مقترحاتهم و مواكبتهم لانجاز المشاريع ذات جدوى.
 
وسطرت الحكومة برنامج يروم خلق حوالي 5000 منصب شغل مباشر يرتكز على :
 
 القطاع الفلاحي:
– تعبئة حوالي  3000 هكتار من الأراضي السلالية مع تخصيص 0100 هكتار منها لفائدة ذوي الحقوق و2000 هكتار لشباب الاقليم.
–  إعادة تهيئة المدارات السقوية الحالية لفائدة مستغليها. 
– قطاع البنيات التحتية بالعالم القروي:
– سعيا الى تقليص الفوارق المجالية بالاقليم، تمت برمجة عدة تدخلات تهم 108 مشروةعا في مجالات الطرق، التعليم، الصحة، الماء والكهرباء، وذلك في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي بغلاف مالي يناهز 500 مليون درهم بين 2018 و 2023؛
 
 قطاع التنمية البشرية، الاقتصادية والاجتماعية:
–  إضافة إلى مواكبة المشاريع المدرة للدخل لفائدة الساكنة، يروم تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كذلك تزويد الاقليم بالتجهيزات ذات الطابع الاجتماعي (أقسام للتعليم الأولي، ملاعب القرب، قاعات مغطاة، مسبح، مكتبات، دار الطالب و الطالبة……)؛
– إحداث صندوق لدعم حاملي المشاريع بمبلغ مهم لفائدة الشباب، والعمال المشتغلين في الساندريات وكذا النساء في وضعية صعبة، وذلك بهدف تشجيع إدماجهم في الحياة العملية؛ 
– وضع برنامج يتعلق بالمواكبة الاجتماعية لإنجاح المشاريع التي تدخل في إطار البدائل الاقتصادية؛
– إحداث فريق عمل مختص لدراسة وإبراز المؤهلات الاقتصادية والاجتماعية التي يزخر بها الاقليم بهدف جذب المستثمرين الخواص.
 
 القطاع الطاقي و المعدني:
– برمجة المحطة الحرارية الخامسة بجرادة بعد الدراسة؛
– برمجة محطة جديدة للطاقة الشمسية بلمريجة؛
– تسريع إنجاز برنامج التخريط الجيولوجي الذي تم إطلاقه بالنسبة للمنطقة لتحديد مؤهلاتها المعدنية؛
– إطلاق دراسة لتثمين المخلفات المعدنية بالإقليم قصد استعمالها في المجال الصناعي؛
– إحداث مديرية إقليمية لوزارة الطاقة و المعادن بجرادة؛
 
– القطاع البيئي:
– إطلاق برنامج لمعالجة المشاكل البيئية بالإقليم؛ 
– تعميم التطهير السائل على المراكز الحضرية للإقليم ( عين بني مطهر و توسيت)، و توسيع تطهير السائل الثلاثي بجرادة مع إحداث محطتين للمعالجة في عين بني مطهر و تويسيت و إنجاز شبكة التطهير السائل بها ؛
– إنجاز مراكز للطمر والتتمين ( 2019-2023) بلعوينات؛
– تغطية الرماد الملقى قرب حي الهناء بجرادة مع عملية تشجير المساحة المغطاة؛
– إنجاز مطرح نهائي لتخزين و طمر الرماد بعيدا عن المدينة؛
– اقتناء معدات لخفض مستوى الضجيج الصادر عن المحطات الحرارية؛
– إنجاز قنوات لصرف المياه المستعملة بالمحطة الحرارية؛
 
 التأهيل الحضري :
–  تسريع وثيرة إنجاز المشاريع المبرمجة في إطار اتفاقيات التأهيل الحضري.
–  برمجة وتنزيل الشطر الثاني من التأهيل الحضري لاستهداف الأحياء الناقصة تجهيز.
– إحداث متحف منجمي بجرادة لحفظ ذاكرة الإقليم.
– كما تمت الاستعانة بفريق للمواكبة لتجاوز التعثرات وتسريع فتح التجهيزات الجماعية التي كانت تعرف بعض المشاكل، ويتعلق الأمر على الخصوص بكل من المجزرة البلدية، والمسبح البلدي، والمحطة الطرقية، والحي الصناعي، والسوق الأسبوعي.
 كما يتضمن البرنامج التنموي الاستعجالي :
 
 قطاع التكوين:
– بناء وتجهيز معهد للتكوين المهني بمدينة عين بني مطهر؛
– توسيع مدرسة المعادن بتويسيت؛
– بناء وتجهيز داخلية بمعهد التكنولوجيا التطبيقية بجرادة؛
– تكوين الشباب في أفق تشغيله في المحطات الحرارية؛
 
 القطاع الصحي:
 
– دعم وتقوية العرض الصحي بالمركز الاستشفائي الاقليمي بجرادة عبر تعيين 03 أطباء متخصصين في أمراض القلب والشرايين، العظام والمفاصل و كذا الأمراض التنفسية؛
–  تنظيم قوافل طبية  بشكل منتظم؛
–  توفير سيارتي إسعاف (02) من طرف المكتب الوطني للماء والكهرباء لفائدة الساكنة ووضعهما رهن إشارة المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بجرادة.
 
2018-02-12 2018-02-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: