الرميد يعلق على خرجة ابن كيران ومقاطعة الأحرار للمجلس الحكومي

آخر تحديث : الثلاثاء 13 فبراير 2018 - 5:04 مساءً

الرميد يعلق على خرجة ابن كيران ومقاطعة الأحرار للمجلس الحكومي

في خرجة مثيرة، عبّر مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، عن موقفه، من خطاب ابن كيران، بمؤتمر شبيبة حزب العدالة والتنمية بالرباط، والذي تسبب في “مقاطعة” حزب التجمع الوطني للأحرار لأشغال المجلس الحكومي ونشاط حكومي بجهة الشرق الأسبوع الماضي.

وقال الرميد، خلال استضافته بملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، اليوم الثلاثاء، بأن عبد الإله ابن كيران إبان رئاسته للحكومة حيث كان اليد اليمنى له، لم يكن يقبل أن تتم الإساءة لوزراءه، مبرزا بأن “الأمر يجب أن يستمر كذلك مع سعد الدين العثماني”. 

وأضاف الرميد الذي أكد بأنه على الرغم من وجود بعض الخلافات، فإن الأغلبية منسجمة ومتماسكة وتشتغل لمصلحة الشعب والوطن، مشيرا أنه كان على تواصل مستمر قبل الخميس مع العثماني ولم ترد أي إشارة أو رد فعل من لدن الأحرار، مؤكدا في ذات الوقت أنه لم تكن أي مقاطعة للمجلس من طرف أحزاب التحالف الحكومي، وإن كان قاطع أي حزب من الأحزاب للمجلس الحكومي ” فإن هذا المستوى من التعاطي غير مقبول”.

وأوضح الرميد أن الوزراء الذين تغيبوا قدموا اعتذارا مكتوبا كما هو معمول به في مجلس الحكومة، مضيفا أن المجلس الحكومي هو مؤسسة من مؤسسات الدولة ولا يمكن أن يكون موضوع مقاطعة، حيث أردف قائلا ” وإن كانت هناك مقاطعة للمجلس بسبب تصريحات يمكن أن تصدر عن أي حزب، فأنا لم أعد أفهم شيئا في السياسة”.

وتابع الرميد، بالتأكيد، على أن حزب العدالة والتنمية ” تعرض أيضا لقائمة من الإساءات البليغة، لكنه لم يسبق له أن قاطع أشغال المجلس الحكومي أو النشاطات الحكومية، مؤكدا على أن أصدقاءه في حزب الأحرار أخبروه شخصيا أنه لم تكن هناك أي مقاطعة، مضيفا، إن” قيادة التجمعيين يجب أن تجيب على سؤال هل كانت فعلا هناك مقاطعة للمجلس الحكومي”.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س 
2018-02-13 2018-02-13
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: