الحرف العربي رمز محبة وسلام

آخر تحديث : الجمعة 23 أكتوبر 2015 - 2:02 مساءً

مهرجان رواد الخط العربي والزخرفة الإسلامية في بغداد يقدم أكثر من مئتي عمل فني استلهمت محتوياتها من آيات القرآن والأحاديث النبوية وأبيات شعر.

على أروقة قاعة كولبنكيان في بغداد اختتم مؤخرا مهرجان الرواد الثامن للخط العربي والزخرفة الإسلامية، تحت شعار “الحرف العربي رمز المحبة والسلام”، وقد نظمه المركز الثقافي العراقي للخط العربي والزخرفة، بالتعاون مع كل من دائرتي الفنون التشكيلية والعلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة، وقسم الخط العربي والزخرفة العراقيين في كلية الفنون الجميلة.

وشارك في مهرجان الرواد الثامن للخط العربي والزخرفة الإسلامية في بغداد، هذا العام أكثر من مئة خطاط من جميع محافظات العراق، بأكثر من 200 عمل فني مختلف القياسات والأحجام، استلهمت محتوياتها من آيات القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، ومن حكم ومواعظ، وأبيات من الشعر الجميل.

وخُصص للباحث محمود شكر الجبوري، جناح قدم فيه بحوثا تاريخية تتحدث عن مسيرة الخط العربي منذ الكتابة الاعتيادية إلى حدّ تجويد الخط وأعلامه، إضافة إلى إقامة ورشة فنية لفن الآبرو أشرف عليها الفنان محمد عبدالكريم، بالتزامن مع ورشة لخطّ أكبر لوحة خطية في المهرجان قدمها الفنان جاسم حميد علوان.

كما كرّم المهرجان بعض الأساتذة الذين أفنوا حياتهم في تدريس فن الخط وتأريخه وفلسفته، وهم كل من: عبدالمنعم خيري، وهشام حلمي، وكاظم محمد.. وآخرون، ووزّع الشهادات التقديرية على جميع المشاركين.

وعلى هامش المهرجان، أقيمت محاضرة لغوية لمحمد حسين علي، بقاعة دائرة العلاقات الثقافية العامة في الإسكان، تحت عنوان “التشريع اللغوي ودوره في الحفاظ على جمالية فن الخط العربي” صاحبها عرض لمجموعة مختارة من الأعمال الخطية.

وقد تنوّعت المشاركات في جميع المستويات ولكلا الجنسين، بأعمال خطية وزخرفية كلاسيكية، والأعمال الفنية الأخرى التي يدخل فيها الحرف العربي المجوّد، وعلى كافة الخامات: الورق، والقماش، والخشب، والنحاس، والسيراميك…

هذا وبرزت أسماء كثيرة، وجديدة، في مهرجان هذا العام ملأت سماء هذا الفن وأجادت فيه، بالرغم من الإمكانات المادية المحدودة والمتوفرة لديهم.

واعتاد المركز الثقافي، منذ انبثاقه عام 2003 على تنظيم هذا المهرجان سنويا، لمواكبة التطور الفني في مسيرة فن الخط العربي والزخرفة.

وللظرف الأمني الطارئ الذي يمر به العراق، فقد تمّ تأجيل موعد إقامة المهرجان الحالي عدة مرات، وهذا ينمّ عن حرص كبير من المشرفين على المهرجان حتى يتمكنوا من إشراك أكبر عدد ممكن من الخطاطين من المحافظات العراقية، دون أن يكون هناك تهميش أو تقاطع .

مملكتنا.م.ش.س/عرب

2015-10-23 2015-10-23
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: