حجاج بيت الله يرمون الجمرات في منى

الأحد 16 يونيو 2024 - 09:39

منى ــ بعد الإحرام والطواف والسعي والتروية والوقوف على عرفة، يؤدي الحجاج، الأحد، آخر الشعائر مع رمي الجمرات في منى، إيذاناً ببدء أول أيام عيد الأضحى.

ومع دخول ساعات الفجر، يتقاطر الحجاج إلى وادي منى قرب مكة لرمي الجمرات الثلاث بسبع حصيات جمعوها في مزدلفة، قبل العودة مجدداً إلى مكة للأضحية وأداء طواف الوداع في المسجد الحرام.

وتحولّت شعيرة الرجم إلى مأساة في العام 2015 عندما أدى تدافع إلى مقتل 2300 شخص، لكن الموقع شهد منذ ذلك الحين تطوّرات كبيرة لتسهيل حركة الحشود.

وليلة السبت، جمع المؤمنون الحصى وباتوا في سهل مزدلفة، على بعد بضعة كيلومترات من منى، بعد قضاء النهار في الصلاة وتلاوة القرآن على جبل عرفة، في ظل درجات حرارة وصلت إلى 46 درجة مئوية.

وتقرّ الغامبية روهي دايسيكا، البالغة 60 عاماً وتعيش في الولايات المتحدة، بأن “الجو كان حاراً جداً. لكن الحمد لله، وضعت الكثير من الماء على رأسي وكل شيء سار على ما يرام”.

وعلى الرغم من درجات الحرارة المرتفعة في واحدة من أكثر المناطق احتراراً في العالم، فإن الوقوف على عرفة الذي يعتقد المسلمون أن النبي محمد ألقى فيه خطبته الأخيرة، كان له أثر حماسة لدى كثيرين.

وقالت أمل محروس، الآتية من مصر والبالغة 55 عاماً، إن “هذا المكان يبيّن لنا أننا جميعاً متساوون، وأنه لا توجد اختلافات بين المسلمين في العالم”.

وكما في العام 2023، أدى أكثر من 1,8 مليون حاج المناسك هذا العام، بينهم 1,6 مليون من خارج المملكة، بحسب ما أعلنت السلطات السعودية أمس السبت.

عيد وحرب

وتؤدى شعيرة الرجم في اليوم الأول من عيد الأضحى، ويشهد إقدام الحجاج على ذبح خروف بالعادة، وتوزيع لحمه أضحية للمحتاجين.

لكن العيد الذي يكون عادة مدعاة احتفال وفرح، يتصادف هذا العام مع احتدام الحرب المستمرة منذ ثمانية أشهر في قطاع غزة بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

واندلعت الحرب في 7 أكتوبر بعد شن حماس هجوماً غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية خلف 1194 قتيلا، غالبيتهم مدنيون، وفق تعداد لفرانس برس يستند إلى معطيات إسرائيلية رسمية.

خلال هذا الهجوم، احتُجز 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

وردّت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت حتى الآن إلى مقتل ما لا يقل عن 37296 شخصا في غزة، معظمهم مدنيون، وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

تقول انتصار، وهي سورية مقيمة في السعودية وتبلغ من العمر 25 عاماً وطلبت عدم كشف اسم عائلتها: “نحن حزينون على الفلسطينيين، ودعونا كثيراً من أجلهم”.

وأصدر الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أمراً باستضافة ألف حاج “من أسر الشهداء والجرحى من قطاع غزة”، ليرتفع عدد الحجاج الفلسطينيين لأداء مناسك هذا العام إلى ألفي شخص، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

في المقابل، حذر وزير الحج السعودي، توفيق الربيعة، الأسبوع الماضي، من أنه لن يتم التسامح مع “أي شعارات سياسية”، لكن ذلك لم يمنع أحد الحجاج من الهتاف دعماً للفلسطينيين.

وهتف الحاج بالقول: “ادعوا لإخواننا في فلسطين، في غزة (…) الله ينصر المسلمين”.

مملكتنا.م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الثلاثاء 16 يوليو 2024 - 12:01

بركان .. منظومة الأمم المتحدة الإنمائية بالمغرب تطلق قافلة الشباب بجهة الشرق

الإثنين 15 يوليو 2024 - 23:04

المغرب يقدم مشهدا اقتصاديا “ديناميكيا” و”متنوعا” (وسيلة إعلام إيطالية)

الإثنين 15 يوليو 2024 - 22:51

الرئاسيات الأمريكية .. ترامب يختار السيناتور جيمس ديفيد فانس مرشحا لمنصب نائب الرئيس

الإثنين 15 يوليو 2024 - 16:56

إطلاق جائزة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان الفوتوغرافية للجواد العربي في نسختها العاشرة