المسؤولية والثقة تدفعان الأسود إلى الزئير أمام الصقـــــور

آخر تحديث : الجمعة 20 يناير 2017 - 6:08 مساءً

المسؤولية والثقة تدفعان الأسود إلى الزئير أمام الصقـــــور

على هامش الحصة التدريبية التي جرت مساء بملعب غاستون بيريل بمدينة بيتام الغابونية، عَبّر الدوليون المغاربة عن عزمهم تعويض خسارتهم الأولى خلال مباراة اليوم الجمعة، المنتظر أن تجمعهم بالمنتخب الطوغولي، لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة ضمن نهائيات كأس أمم إفريقيا.

وأكد لاعبو المنتخب أنهم لم يتقبلوا الهزيمة أمام الكونغو، الاثنين الماضي، بسهولة، غير أنهم مرغمون على نسيانها من أجل التركيز على المباراتين المتبقيتين في الدور الأول من العرس الإفريقي، خاصة اللقاء الحاسم أمام منتخب كلود لوروا مساء اليوم بملعب أوييم.

بوطيب: نسينا هزيمة الكونغو

أكد خالد بوطيب، مهاجم الفريق الوطني المغربي، أن زملاءه لم يعودوا متأثرين بالهزيمة التي تلقوها، الاثنين الماضي، أمام المنتخب الكونغولي في افتتاح منافسات “الكان”، معتبرا أن المباراة المقبلة أمام المنتخب الطوغولي ستكون مختلفة تماما عن المواجهة الودية التي جرت في نونبر الماضي بملعب مراكش الكبير، وانتهت لصالح “الأسود” بهدفين لهدف واحد، سجلهما بوطيب نفسه.

وأضاف لاعب نادي ستراسبورغ الفرنسي أن المجموعة صدمت بالهزيمة غير المستحقة أمام المنتخب الكونغولي بعد إهدار فرص عديدة كانت لتمنحهم الفوز، وقال: “المجموعة تناست الهزيمة، وباتت الآن عازمة على الظفر بنقاط المباراتين المقبلتين وتحقيق التأهل إلى الدور الموالي”.

بونو: الفوز على الطوغو ضرورة

من جانبه قال ياسين بونو، حارس مرمى المنتخب الوطني المغربي، إن الأجواء كانت صعبة في الساعات التي تلت المباراة الأولى، إلى حين اجتماع هيرفي رونار باللاعبين؛ حيث عادت الأمور إلى نصابها، مضيفا أن تعود اللاعبين على اللعب تحت الضغط ساعد في خروجهم من “صدمة” الخسارة، خاصة وأن مباراتين حاسمتين في انتظارهم خلال الأيام القليلة المقبلة أمام كل من الطوغو وكوت ديفوار.

وتابع بونو: “هناك تظافر للجهود للفوز في المباراة المقبلة على الطوغو، بتنا ملزمين بالانتصار وجعل المباراة الأخيرة أمام كوت ديفوار حاسمة لاقتناص بطاقة العبور إلى الدور الموالي، نتمنى عدم تكرار سيناريو مباراة الكونغو وأن تثمر سيطرتنا أهدافا تؤكد أحقيتنا بنقاط اللقاء”.

آيت بناصر: رونار فخور بنا

وكشف يوسف آيت بناصر، وسط ميدان نانسي الفرنسي، وجود جو إيجابي داخل المجموعة المغربية رغم الخسارة في اللقاء الأول؛ وذلك بالنظر إلى الأداء الجيد الذي بصم عليه لاعبو المنتخب، مؤكدا في الآن ذاته قدرة زملائه على التعويض في المباراتين المقبلتين وتحقيق العبور إلى الدور الثاني.

وأشاد بناصر بالدور الذي لعبه المدرب هيرفي رونار في مساعدة اللاعبين على الخروج من أجواء الهزيمة الأولى والتركيز على مباراة الطوغو، وقال: “المدرب قال إنه فخور بنا لأننا قدمنا مباراة جيدة، يجب أن نبقى مركزين لخوض المباراتين المقبلتين بغرض الفوز”.

القادوري: قادرون على التعويض

من جانبه اعتبر عمر القادوري، لاعب نابولي الإيطالي، أنه من الواجب على الفريق الوطني دخول المباراة المقبلة أمام الطوغو بقوة وثقة ورغبة كبيرة في الفوز، مشيرا إلى أن اللاعبين شعروا بإحباط كبير بعد الخسارة أمام الكونغو في المباراة الأولى، “التي كنا نستحق خلالها الخروج بنتيجة التعادل على الأقل”.

وعبّر القادوري عن جاهزية المجموعة للمباراة المقبلة أمام الطوغو، وأشاد بالأجواء الرائعة داخل الفريق الوطني بين لاعبي الخبرة وبعض اللاعبين الشباب، وقال: “نحتاج من الجميع أن يساندنا في هذه الظرفية الصعبة، بدوري عشت مرحلة صعبة مع نابولي، لكنني مستعد لتقديم كل ما لدي للمنتخب”.

مملكتنا.م.ش.س/هسبريس

2017-01-20 2017-01-20
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: