سياح أثرياء زادهم كرة صغيرة وعصـــــــا الميجـــــــــارا

آخر تحديث : الأحد 8 أكتوبر 2017 - 4:36 مساءً

سياح أثرياء زادهم كرة صغيرة وعصـــــــا الميجـــــــــارا

  • عشاق رياضة الغولف يحزمون أمتعتهم ويتنقلون من دولة إلى أخرى ومن ملعب إلى آخر، إنهم سياح رياضيون، وإن كانت هذه الرياضة تنتعش في فصل الصيف فإن عشاقها يظلون يبحثون عن ملعب يزاولون فيه رياضتهم ويتنافسون. ففي أوروبا هناك العديد من الدول التي توفر ملاعب غولف ذات مواصفات عالية في فصلي الخريف والشتاء، لكن على اللاعبين ألاّ ينسوا أزياءهم الشتوية حتى لا تفاجئهم التغيرات المناخية.

على الرغم من أن الخريف والشتاء من المواسم الثانوية لعشاق لعبة الغولف إلا أن هناك بعض الملاعب الرائعة في أوروبا خلال الفترة الباردة من العام، ومع ذلك قد يكون للرياح الشديدة وأحوال الطقس السيء قول آخر.

ويعتبر ملعب سانت أندروز واحدا من أشهر ملاعب الغولف في العالم، حيث يرجع تاريخ بدء اللعب فيه إلى القرن الخامس عشر الميلادي، ويقوم الكثيرون بمعايشة الأجواء التاريخية في “الملعب القديم” الذي يمتاز بمنظر بانورامي من المباني التاريخية والكثبان الرملية مع أصوات الأمواج في الخلفية، ويتم تحديد درجة صعوبة هذا الملعب الكلاسيكي حسب الأحوال الجوية.

وتعتبر الفترة من نوفمبر إلى مارس بمثابة موسم ثانوي، ولذلك فإنه يمكن الاستمتاع باللعب فيه بأسعار معقولة مقارنة بذروة الموسم الرئيسي، ومع ذلك فإنه يمكن إجراء الصيانة السنوية للملعب خلال فصل الشتاء، ولذلك يتم إخراج أجزاء من الملعب الذي يشتمل على أكثر من 100 حفرة من الخدمة خلال هذه الفترة.

وتمكن معايشة تاريخ الغولف أيضا في ملعب كونينكلييك هاجشه وكنتري كلوب الذي يعتبر أقدم ملعب غولف في هولندا والذي يعود تاريخ إنشائه إلى وقت مبكر من القرن الثاني عشر الميلادي، ويتم التنقل في الملعب بواسطة العصي فوق البحيرات والأنهار المتجمدة.

وقد تأسس ملعب هاجشه في 1893 في منطقة تغلب عليها الكثبان الرملية ويمكن زيارته طوال العام، ويقع جنوب مدينة فاسينار الهولندية. ويتعين على عشاق الغولف في أيرلندا ارتداء ملابس للطقس السيء طوال العام وخاصة في الخريف والشتاء؛ نظرا لأن المرء قد يعايش فصول السنة الأربعة في يوم واحد في ملاعب الغولف بهذه الجزيرة الخضراء.

عشـــــــــــــــــــــــــاق الغولف يبحثون عن الأجواء المشمسة خلال الشهور الباردة من العام في منطقة تبعد حوالي 20 كيلومترا عن صخور القردة الشهيرة بمنطقة جبل طارق

وتمتاز أيرلندا بوجود أكثر من 400 ملعب غولف، ويرى الكثير من الخبراء أن ملعب باليبونيون يعتبر واحدا من أكثر الملاعب إثارة في أوروبا، وإلى جانب الملعب القديم الذي تأسس في 1896 يوجد ملعب ثان تم إنشاؤه في عام 1984، ويقع هذا الملعب على المنحدرات المطلة على المحيط الأطلنطي ويتيح إطلالة رائعة على الشاطئ الرملي والأمواج المتلاحقة، بالإضافة إلى انتشار المروج الخضراء من حوله، ويمكن لعشاق الغولف تجريب ملعب باليبونيون بدون بطاقة عضوية خلال فصل الخريف، حيث تبدأ فترة العطلة الشتوية في النادي في الـ6 من أكتوبر من كل عام.

وعلى مسافة بضعة كيلومترات يمكن لعشاق الغولف الاستمتاع بهوايتهم المفضلة في ملعب كاستلغريغوري المفتوح طوال العام على الساحل الأيرلندي بين لوج جيل وبراندون باي.

وأوضح جوان من أمانة النادي قائلا “نحن نغلق يوما واحدا في السنة وهو يوم عيد الميلاد”، وأكد أنه يرحب بالضيوف دائما، كما يمتاز النادي بأجواء ودودة للغاية، ويمكن للمبتدئين في ممارسة الغولف الاستمتاع بالملعب الصغير الذي يشتمل على 9 حفر، كما تظهر بعض المناظر الطبيعية الخلابة في الخلفية.

وإذا رغب عشاق الغولف في الاستمتاع بالأجواء المشمسة خلال الشهور الباردة من العام فيمكنهم الانطلاق إلى جنوب الأندلس في منطقة تبعد حوالي 20 كيلومترا عن صخور القردة الشهيرة بمنطقة جبل طارق.

ويعتبر النادي الملكي الإسباني للغولف سوتوغراند مقصد عشاق الغولف من جميع أنحاء العالم منذ 1964، وقد احتفل فيه مهندس ملاعب الغولف الأميركي روبرت ترينت جونز بأول ظهور له في أوروبا، ويمتاز هذا الملعب بالعوائق المائية والمناظر الطبيعية الخضراء في منطقة حالمة شبه استوائية وتغلب عليها أجواء البحر المتوسط؛ حيث تنتشر بها أشجار البلوط الخضراء وبعض أشجار النخيل المتفرقة، ويقع النادي الملكي بين نهر غواديارو والميناء ويوفر أجواء لعب مثالية طوال العالم، ويوجد به اثنان من ملاعب الغولف بهما 27 حفرة.

ويمكن لعشاق الغولف خلال فصل الشتاء الاستمتاع بهوايتهم المفضلة في ملعب غران كناريا الذي يزخر بالعديد من المناظر الطبيعية الرائعة وتحيط به المحمية الطبيعية دي لاس دوناس دي ماسبالوماس، ونادرا ما توجد ملاعب الغولف بين الكثبان الرملية والبحر.

وقد تم افتتاح هذا الملعب الذي يضم 18 حفرة في عام 1986 على ساحل المحيط الأطلنطي مباشرة، ويمتاز بمساحة واسعة ومسطحة وبالعديد من الممرات التي تصطف عليها أشجار النخيل، ويرحب ملعب الغولف باللاعبين يوميا وطوال أيام السنة.

ويعتبر نادي فيلا ديستي واحدا من أقدم الأندية في إيطاليا، والذي تم تأسيسه في عام 1926، ويحظى بشهرة عالمية واسعة خاصة أنه يشتمل على 19 حفرة، وقد تم تشييد النادي على طراز المباني الريفية مع تجهيزات داخلية أنيقة على الذوق الإيطالي، بالإضافة إلى وجود العديد من الممرات الطويلة والضيقة والمتدرجة، وتحيط بالنادي، الذي يقع على قمة جبلية، أشجار البلوط الكثيفة والكستناء والبتولا وأشجار الصنوبر.

ويعتبر ملعب فيلا ديستي واحدا من أصعب الملاعب في أوروبا، ويمكن لعشاق الغولف اختبار مهاراتهم فيه في الفترة من مارس حتى ديسمبر، ويقع الملعب على ارتفاع 1200 متر بالقرب من بحيرة مونتور فانو، ويتعين على اللاعبين خلال فصل ديسمبر ارتداء الملابس الثقيلة؛ حيث تسود درجات حرارة منخفضة.

 مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2017-10-08 2017-10-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: