العلاقات بين المغـــــــــــــــرب وروسيا أقوى من أي وقت مضى

آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 1:07 صباحًا

العلاقات بين المغـــــــــــــــرب وروسيا أقوى من أي وقت مضى

أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، يومه الثلاثاء بالرباط، أن العلاقات المغربية الروسية أقوى من أي وقت مضى وتحمل في طياتها آفاقا مستقبلية واعدة.

وأشار أخنوش، في كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الاقتصادي المغربي الروسي الرابع المنعقد بمناسبة زيارة رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف للمغرب، أن هذا المنتدى يجسد رغبة البلدين في تحقيق الازدهار المشترك وبناء شراكة مربحة للطرفين، حسب ما نقلته وكالة المغرب العربي.

وبهذه المناسبة، هنأ أخنوش الفاعلين بالقطاع الخاص من المغرب وروسيا، بكل القطاعات، على تعبئتهم والمستوى الرفيع لمشاركتهم في هذا المنتدى، خاصا بالذكر الاتحاد العام لمقاولات المغرب لمشاركته في تنظيم هذا الحدث الاقتصادي الذي يعكس عمق العلاقات المغربية الروسية واهتمام الطرفين بتطويرها.

وذكر أخنوش بالدينامية التي أطلقتها الزيارة التي قام بها الملك محمد السادس إلى موسكو حيث التقى بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مضيفا أن هذه الزيارة تميزت بالتوقيع على اتفاقيات مهمة أعطت دفعة استراتيجية للعلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين.

وأضاف أخنوش أنه منذ هذه الزيارة، واستجابة لرغبة قائدي البلدين في إعطاء زخم للمبادلات الفلاحية، تم تحقيق منجزات ملموسة، حيت ارتفعت المبادلات الفلاحية بـ28 بالمائة بين البلدين خلال موسمي التصدير لـ2015/2014 و 2017/2016.

وأوضح أن 97 بالمائة من الصادرات المغربية نحو روسيا يتكون من المواد الغذائية، مسجلا أن روسيا تستقطب 18 بالمائة من قيمة صادرات المغرب من المواد الغذائية بقيمة 1،8 مليار درهم سنة 2016.

وفي السياق ذاته، أبرز أخنوش أن المغرب أضحى، بعد تسعة سنوات من إطلاق مخطط المغرب الأخضر، من بين أوائل المصدرين عالميا لعدة منتجات غدائية خاصة الكبار، الفاصوليا الخضراء وزيت أركان (المنتج الأول عالميا) والزيتون المصبر والحمضيات الصغيرة والطماطم (المنتج الرابع عالميا) والمواد الغذائية (المنتج الثالث على صعيد شمال إفريقيا والشرق الأوسط).

وأورد الوزير أن المغرب صدر لروسيا 351 ألف طن من منتجات المواد الغذائية وعلى رأسها الحوامض والطماطم والتي بلغ حجمها سنة 2016 حوالي 210 ألف طن و119 ألف طن على التوالي.

وأشار إلى أن المغرب، بفضل الدينامية التي تعرفها صادراته، تمكن من أن يصبح المصدر الأول للطماطم والمصدر الثاني للحوامض إلى السوق الروسي سنة 2016.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2017-10-11 2017-10-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: