حمامة مراكش تعزز سربها باستقدام الشاب أحمد مروان الزنجاري إلى صفوفها منسقا إقليميا للشباب

آخر تحديث : الأحد 14 يناير 2018 - 6:25 مساءً

حمامة مراكش تعزز سربها باستقدام الشاب أحمد مروان الزنجاري إلى صفوفها منسقا إقليميا للشباب

 في مفاجأة من العيار الثقيل انتخب مساء يوم السبت بغالبية ساحقة و بتوافق غير مسبوق الشاب المبادر أحمد مروان الزنجاري على رأس التمثيلية الإقليمية للشبيبة التجمعية (شبيبة التجمع الوطني للأحرار) خلال الجمع العام التاسيسي للتمثيلية الاقليمية للشبيبة التجمعية الذي احتضنه المقر الجهوي لاتجمع الوطني للأحرار بمراكش الحمراء.

مروان الزنجاري المعروف في الأوساط المراكشية باهتمامه بريادة و تأطير الشباب في العمل الجمعوي و النقابي الذين تسلق أدراجهما في سرعة قياسية بفضل ذكاءه و التزامه كما حنكة فريق عمله المتميز لم يكن منتميا لأي تيار إيديولوجي و لا حزب سياسي قبل هذا التكليف؛ انتخاب نزل كالصاعقة على بعض الأحزاب التي لطالما سعت قياداتها و قاعدتها إلى استقطاب و إلحاق أمثال هذه الطاقات الشبابية التي يعدوها حماس و روح جديدة تشتغل بها بعيدا عن ما تعودت عليه هياكل الأحزاب من نمطية و كلاسيكية كانت مرد عزوف نفر الشباب من هذه المؤسسات.

يذكر أن أجواء الإنتخاب مرت في عرس ديموقراطي تحت إشراف أمل الملاخ رئيسة المنظمة الجهوية للشبيبة التجمعية بجهة مراكش آسفي و أعضاء مكتب المنظمة الجهوية، و مناضلي و أعضاء الحزب؛ قيادة و قواعد؛ و الذين عبروا عن تفاؤل و التزام و بداية صفحة جديدة من العمل العلمي المبني على التوافق و روح الفريق للتحليق بالحمامة في سماء كان مشهدد ضبابيتها يحجب مؤخرا وجهة البدل و العطاء في سحابة اختلاف سارع الحزب إلى إمطارها للملمة سيرورة شبابية عرفت طول شهور سقما و انتكاسة استغلها منافسوا الحزب.

وفي معرض تغطية حصرية لموقع مملكتنا; كان لنا اتصال هاتفي مع أحمد مروان الزنجاري في معرض سؤال مطول عن أسباب اختياره حزب التجمع الوطني للأحرار و عن برنامجه المستقبلي و الاضافات الممكنة فكان الجواب كالتالي: “التوافق، العمل المشترك المبني على الإحترام و على الرؤية المتبصرة و الحكامة الجيدة هذا ما لا ينقصنا! اليوم أنا كوافد منسق مؤطر جديد لا يمكن إلا أن أكون في خوف و رهبة من شيئ واحد و هو عدم الصدارة!! نحن لدينا اليوم كل الطاقات و كل الحلول بل كل الوسائل لنكون تجربة رائدة جديدة نلملم بها صف الحمائم و نطير بها في سرب التنمية الطويل الذي سنتشاركه بشعار “المعقول اغاراس أغاراس” لنقيم عرضا سياسيا جديدا للمغاربة كما سبق و أن أشار إلى ذلك السيد عزيز أخنوش الأمين العام الذي أشكره بالمناسبة على جميل ديناميته التي سنرسخها منذ مطلع هذه السنة لتكون عرفا تجمعيا و نسقا منهجيا نخدم به صالحنا العام.

الشباب ثم الشباب، تغيير طرق العمل و صقل الطاقات.”

مراسل مملكتنا مقاطعا: “أما عن سبب الإختيار؟”

يصمت مروان الزنجاري لثوان و بابتسامته المعهودة: “رغم ما يظهر من صرامة فأنا أحب الحمام رمز السلام و إذا رأيتم فقد تحدثت كثيرا عن التوافق! لا؛ “بالصح” حزب التجمع الوطني للأحرار حزب الريادة حزب الكفاءات حزب وصل وقت نضجه و أبان في كافة المطافات و الإستحقاقات عن انسيابيته و سلاسته و قوة تأثيره ثم إنني و بعد تفكير و تريث كبيرين كانت لحظة القرار و الإختيار”

 محمود هرواك من مراكش الحمراء

مملكتنـــــــــا.م.ش.س

2018-01-14
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: