المغرب أدرك أن الاستقرار الإقليمي أمر ضروري لمواجهة التيارات المتطرفة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

الثلاثاء 21 أبريل 2015 - 15:08

المغرب بفضل تبصر ورؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ،أدرك أن الاستقرار الإقليمي أمر ضروري لمواجهة التيارات المتطرفة التي تجتاح الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

قال الصحفي الهندي، رودرونيل غوش، إن المغرب أدرك أن الاستقرار الإقليمي أمر ضروري لمواجهة التيارات المتطرفة التي تجتاح الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأوضح غوش، في مقال نشر مساء أمس على الموقع الإلكتروني لصحيفة (ذا تايمز أوف إنديا)، أن إدراك هذا المعطى دفع المغرب نحو تعزيز آليات التعاون الدولي وتخصيص موارده المحلية لمكافحة هذا “الفيروس الجهادي” الذي تمثله مجموعات مثل “تنظيم الدولة الإسلامية”، باعتبارها تشكل تهديدا للسلم الدولي.
وأضاف كاتب المقال أن المغرب استطاع مواجهة تنظيم “الدولة الإسلامية” بالاعتماد على فهم شامل لهذه الظاهرة، وذلك خلافا للعديد من البلدان الأخرى بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
وأبرز غوش أنه “إذا كانت الفصائل الليبية قادرة على تحقيق المصالحة في المستقبل القريب، فذلك سيتم إلى حد كبير بفضل جهود الرباط”، التي تحتضن محادثات تدعمها منظمة الأمم المتحدة حول ليبيا.
واعتبر كاتب المقال أن الفوضى تشكل الأوكسجين الذي يدعم تنظيم “الدولة الإسلامية”، مشيرا إلى أن الخلافات بين الفصائل وعدم الاستقرار السياسي في ليبيا يجب أن ينتهي في أقرب وقت ممكن، لأن البلاد في حاجة إلى حكومة وحدة وطنية قوية قادرة على وضع التحول الديمقراطي على المسار الصحيح في البلاد، من أجل القضاء على نفوذ مجموعات مثل تنظيم “الدولة الإسلامية”.
ولتسليط الضوء على نمو هذه المنظمة الإرهابية والظروف التي شهدت صعودها المذهل، أجرى الصحفي الهندي حديثا مع الخبير السياسي والاستراتيجي المغربي يوسف بلال، الذي اعتبر أن صعود تنظيم “الدولة الإسلامية” يرتبط، بشكل وثيق، بالأخطاء التي ارتكبت بعد الحرب التي شنتها الولايات المتحدة ضد العراق في سنة 2003.
وفي هذا الإطار، شدد الخبير المغربي على أن هذه الأخطاء تتمثل، على الخصوص، في الإقدام على تفكيك الجيش العراقي والحزب الحاكم (البعث) ودعم الشيعة ضد السنة، وتمكينهم من أهم مراكز القوة في الدولة ومواردها، ما أدى إلى إقصاء السنة من السلطة وإعادة توزيع الثروة الوطنية.
وبخصوص الأسباب وراء الانضمام المكثف إلى تنظيم “الدولة الإسلامية”، أشار يوسف بلال إلى وجود “مجموعات مختلفة بدوافع مختلفة”، موضحا أن “الفرنسيين ينضمون إلى صفوف التنظيم ردا على العنصرية والتمييز التي يواجهونها في حياتهم اليومية، في حين ينضم الشباب من الدول العربية بسبب عوامل الاستبداد والعنف والفساد والبطالة، حيث يعتقدون أنهم قادرين على تحقيق نوع من الاحترام بانضمامهم إلى ذلك التنظيم، الذي له القدرة، حسب اعتقادهم، على مواجهة الغرب وحلفائه العرب”.
وفي هذا الإطار، تحدث يوسف بلال عن هجمات “شارلي إيبدو”، التي ارتكبت من طرف شباب ولدوا وترعرعوا وقضوا جل حياتهم في فرنسا، مشيرا إلى أن هؤلاء عانوا طيلة حياتهم من العنصرية في المدرسة والشارع، وعدم تمكنهم من الحصول على وظيفة أو استئجار شقة بسبب الإسم والدين ولون البشرة.
ولهذا، شدد الخبير المغربي على أنه “ينبغي معالجة أسباب هذه الظاهرة على المدى الطويل إذا كنا نرغب في تحقيق نتائج طويلة الأجل ونعيش في مجتمع سلمي”.
وفي معرض إشارته إلى أن الحرب ليست حلا في حد ذاته بل يمكن أن تفاقم الوضع، لفت الخبير المغربي الانتباه إلى أن المشكلة تكمن في عدم قدرة السنة والشيعة في العراق على إنجاح توافقات سياسية جديدة بينهما، تفضي إلى إعادة توزيع السلطة والموارد لفائدة السنة.
واعتبر، من جهة أخرى، أنه “سيأتي وقت يحتاج فيه الناس إلى الحديث والتفاوض مع تنظيم الدولة الإسلامية أو بعض قادتها”، مشيرا في هذا السياق إلى أن “ما حدث في أفغانستان هو أنه بعد الحرب ضد طالبان، أدرك الجميع الآن أنه لا يستطيع أحد أن يحكم أو يكون هناك استقرار من دون التوصل إلى اتفاق مع طالبان لأنهم جزء من الحل”.
وخلص الخبير المغربي إلى أن أحد الحلول للوضع الراهن وللصراعات المستقبلية، يتمثل في ضرورة التفكير في إرساء نظام دولي جديد، مع إصلاح الطريقة التي يتم بها اتخاذ القرارات على الصعيد العالمي، مبرزا في هذا الصدد، أن الهند وبلدان إفريقيا والعالم العربي وأمريكا اللاتينية، يمكنهم الاضطلاع بدور في مجلس للأمن أكثر ديمقراطية وتمثيلية، باعتبارها “خطوة ضرورية لجعل العالم أكثر أمنا”.

مملكتنا .م.ش.س

Loading

مقالات ذات صلة

الخميس 18 يوليو 2024 - 22:50

اعادة انتخاب يائيل براون بيفيه على رأس الجمعية الوطنية الفرنسية

الخميس 18 يوليو 2024 - 21:54

اجتماع بالرياض بمشاركة المغرب لبلورة رؤية تفاوضية عربية موحدة مع شركات الإعلام الدولية

الخميس 18 يوليو 2024 - 14:42

أكرا.. انطلاق الدورة العادية الـ 45 للمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي بمشاركة المغرب

الخميس 18 يوليو 2024 - 09:31

مجلة نمساوية تبرز المؤهلات الاقتصادية للمملكة، “الجسر المثالي” بين أوروبا وإفريقيا