رئيس الحكومة يترأس اجتماع الدورة 15 لمجلس إدارة وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق

آخر تحديث : الأربعاء 28 مارس 2018 - 3:28 مساءً

رئيس الحكومة يترأس اجتماع الدورة 15 لمجلس إدارة وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق

دعا رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني، يوم الأربعاء بالرباط، كافة المعنيين بمشاريع وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق إلى المساهمة الفعالة لإنجاح هذا الورش وتقديم الدعم للوكالة وإمدادها بالاعتمادات المالية لإنجاز المشاريع في الآجال المحددة. وأكد السيد العثماني، خلال ترؤسه اجتماع الدورة الـ15 لمجلس إدارة وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق، أنه من الضروري تقديم الدعم اللازم للمشاريع المبرمجة في عقد البرنامج والاتفاقيات المبرمة بين الوكالة وشركائها من أجل إنجاح هذا الورش التنموي، مسجلا في هذا السياق، “بعض التأخر الذي يرجع أساسا إلى عدم وفاء مجموعة من المساهمين بالتزاماتهم المادية”.

وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن السيد العثماني دعا بهذه المناسبة، جميع المساهمين إلى مواصلة تقديم الدعم للوكالة وإمدادها بالاعتمادات المالية الملتزم بها لإنجاز المشاريع المتعاقد بشأنها.

وذكر رئيس الحكومة بأن هذه السنة تعد الأخيرة في الفترة الزمنية المخصصة لإنجاز عقد البرنامج بين الدولة والوكالة، “ما يدعونا إلى التفكير في أنجع الطرق والوسائل لاستكمال المشاريع المتعثرة، بما يضمن تحقيق الأهداف التنموية المتوخاة من هذا المشروع الهام”، مشيرا إلى أن مجلس الإدارة الحالي له أهمية لأنه سينظر في كيفية جعل 2018 سنة إتمام المشاريع وتجاوز التأخر الحاصل في بعض المشاريع التي توجد في مراحلها الأخيرة، وكيفية ضمان إتمام عقد البرنامج في وقت معقول ومنطقي.

وفي هذا الصدد، أهاب السيد العثماني بمختلف الشركاء تدارس إمكانية إعداد تعديل إضافي لعقد البرنامج الحالي لأخذ بعين الاعتبار المتغيرات المطروحة والصعوبات التي تواجهها الوكالة، وكذا المدة الزمنية اللازمة لتدارك التأخير الذي تعرفه بعض المشاريع المبرمجة.

ومن جهة أخرى، أبرز رئيس الحكومة أن وكالة تهيئة ضفتي أبي رقراق تمكنت من إنجاز مجموعة من المشاريع التي “مكنت إلى حد كبير من تيسير الحركة بين مدينتي الرباط وسلا، كمشروع الترامواي، وقنطرة الحسن الثاني، وقنطرة مولاي يوسف، ونفق الأوداية، والمدار الحضري رقم 2 الذي سيمكن من الربط المباشر بين شارع محمد السادس بالرباط والطريق الوطنية رقم 6 بمدينة سلا على مسافة 8 كيلومتر، والذي بلغت نسبة إنجازه 90 في المائة”.

وبخصوص دورها في التنمية الثقافية بين الرباط وسلا، سجل السيد العثماني أن الوكالة أحدثت شركتها الفرعية “أبو رقراق الثقافات”، لبناء المتحف الوطني للأركيولوجيا وعلوم الأرض، والمسرح الكبير للرباط الذي تعرف أشغاله تقدما ملموسا، داعيا الجميع إلى مضاعفة الجهود لإنجازه داخل الآجال المتعاقد بشأنها.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-03-28 2018-03-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: