فنان مغربي يعيد الحياة للإطارات المستعملة ويحولها لقطع فنية فريدة

آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 2:18 صباحًا

فنان مغربي يعيد الحياة للإطارات المستعملة ويحولها لقطع فنية فريدة

في بيته بمراكش يخرج الفنان المغربي الشاب لحسن إيوي قطاعا (آلة حادة تشبه السكين) ويبدأ العمل في تقطيع الإطارات المستعملة لاستخدامها في إبداع تماثيل دقيقة.

ويبدع لحسن إيوي كل أعماله الفنية، التي بينها حيوانات مثل التنين ووحيد القرن، من إطارات قديمة يجمعها من مقالب النفايات ومقابر السيارات القديمة.

وتعلم لحسن هذا الفن من والده.

وعن ذلك قال لتلفزيون رويترز “تعلمت ذلك من أبي الذي عر فني كيف أصنع شيئا من لا شيء، بناء على فكرة أنه لا شيء يفنى ولا شيء ي خلق من العدم، كل الأشياء تتحول. وبالنسبة لي فإن تدوير الإطارات عمل يمثلني كفنان يعمل في هذا الفن المعاصر”.

ويرى الفنان المغربي في فن إعادة تدوير المخلفات، الذي يمارسه، شيئا نبيلا يحول أشياء قبيحة ضارة بالبيئة إلى أعمال فنية راقية.

وقال “كما قلت أنه لا شيء يفنى ولا شيء ي خلق من العدم، كل الأشياء تتحول، ووجود مثل هذا النشاط في مجال حماية البيئة يوفر شيئا ي صلح ما يفسد في الأرض التي نعيش عليها”.

وأضاف لحسن إيوي “هو عمل نبيل لنا كفنانين أن نشارك ونضع أيدينا على شيء يفسد الأرض ون دخل الفن في توصيل رسالة مفيدة للبشرية”.

وتستغرق عملية إبداع قطعة فنية من لحسن ما بين أسبوع وشهرين. وهو يبيع ما يصنعه لتوفير دخل له ولأسرته.

وشارك لحسن إيوي بأعماله الفنية المميزة في عديد من المعارض الفرنسية فيما مضى.

ومن المقرر عرض منحوتته (الأسد) في معرضه القادم بفرنسا.

وقال لحسن إيوي “أتمنى أن أكون قدوة للجيل القادم لكي يمثل الفن المغربي في أفضل صورة ممكنة”.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-05-17 2018-05-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: