رمضان في فـــــاس … موعد تلتقي فيه المبادرات الدينية والتضامنية والأخرى الذاتية والاقتصادية

آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 6:02 مساءً

رمضان في فـــــاس … موعد تلتقي فيه المبادرات الدينية والتضامنية والأخرى الذاتية والاقتصادية

شهر رمضان الأبرك بمدينة فاس ليس مجرد شهر لتقوية الإيمان والمواظبة على التعبد والتقرب إلى الخالق ولكنه أيضا موعد يتجدد كل سنة لتحقيق السعادة الروحية وتكريس طبائع وقيم الكرم وإيثار الآخر وحتى القيام بأنشطة اقتصادية قد تعود بالربح المادي على الفرد .

   ويظل هذا الشهر الفضيل مناسبة لخلق دينامية اقتصادية مهمة تهم العديد من المهن والحرف خاصة في قطاع الصناعة التقليدية التي تعرف منتوجاتها ، خلال شهر رمضان الأبرك رواجا واهتماما كبيرين مما يكرس استمرارية تقاليد وعادات عريقة استطاعت مدينة فاس أن تحافظ على توهجها منذ قرون طويلة .

   ففضلا عن الاهتمام بالجانب التعبدي والديني من خلال التردد على بيوت الله لأداء الصلاة والإكثار من أعمال البر والخير والاستغفار والاجتهاد ، في الطاعة يتشبث سكان مدينة فاس خلال هذه المناسبة بتقاليد المأكل والملبس عبر إحياء العديد من العادات والتقاليد التي كرستها العاصمة العلمية احتفاء بهذا الشهر الفضيل .

   ويتجلى الاحتفاء بهذه العادات والتقاليد في حرص ربات البيوت على إعداد وتحضير وصفات ومأكولات و ( شهيوات ) لا يمكن أن تغيب عن مائدة الإفطار طيلة أيام هذا الشهر والتي يتم تقاسمها في الغالب خلال الدعوات المتبادلة بين العائلات والأقارب والأصدقاء .

   وإلى جانب أعمال البر والتقوى والتضامن التي تتضاعف بمبادرات وأنشطة من طرف الجمعيات الخيرية يتميز شهر رمضان بانخراط الأفراد في مثل هذه المبادرات من خلال قيامهم بأعمال الخير والبر ومساعدة الفقراء والمساكين والإحسان إلى الفئات الاجتماعية التي تعاني من ضنك العيش ومن الفقر .

   وحسب الباحث السوسيولوجي المغربي خالد حجي فإن محبة الآخر وإيثاره خلال هذا الشهر الفضيل هو أمر طبيعي ما دام أن المغزى العميق لشهر رمضان وللصيام هو دعوة المؤمن إلى الإحساس بالآخر وبمشاكله ودعمه ومساندته وبالتالي تكريس قيم التسامح والإخاء والتضامن .

   وأوضح السيد خالد حجي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الإسلام لا يتلخص فقط في التزامات وواجبات الصيام بل يتعدى ذلك إلى قيم

التسامح والتضامن والإيثار والتعايش التي يكرسها في المجتمع من خلال مبادرات تقوي إيمان المواطن وتزكي عمله وصيامه كفريضة دينية ابتغاء مرضاة الله ورضوانه .

   وقال إن المبادرات التضامنية والإنسانية لفائدة اليتامى والمحتاجين تشكل أحد مكونات الأنشطة الرمضانية لساكنة مدينة فاس الذين يقدمون وجبات الفطور للصائمين العابرين وللمحتاجين .

   وحسب الباحث السوسيولوجي فإن حلول شهر الصيام يشكل موعدا للمؤمن من أجل ترك كل العادات والشهوات والارتقاء في مدارج الإيمان والسمو بالنفس عن صغائر الأمور ونشدان تزكية النفس عبر ترويضها على طاعة الخالق .

   ولأن المساجد ودور العبادة هي الفضاءات التي يؤمها الصائمون بكثافة خلال هذا الشهر الفضيل فإن هذه الفضاءات سواء منها تلك المتواجدة بقلب

المدينة العتيقة ودروبها أو بالمدينة الجديدة وشوارعها وأزقتها تشهد منذ الأيام الأولى لشهر رمضان إقبالا ملفتا من طرف المصلين والذي يستمر طيلة نهارات وليالي هذا الشهر المبارك .

   كما تشهد هذه المنارات الدينية والروحية توافدا كبيرا من طرف المواطنين الذين يتقاطرون عليها في كل وقت من أوقات الصلاة لأداء شعائرها الدينية في جو روحاني يعبق بالذكر وتلاوة القرآن والتضرع إلى الله بالدعاء الصالح .

   وموازاة مع أداء الصلاة في وقتها داخل المساجد يحرص المواطنون الذين يفدون على بيوت الله خلال الشهر الأبرك على حضور وتتبع الدروس الدينية

التي يلقيها علماء أجلاء طيلة شهر رمضان والتي تتمحور حول قضايا متعددة وحث الناس على الالتزام بمبادئ الإسلام الحنيف التي تدعو إلى التسامح والإخاء ونبذ العنف .

   وبعد الإفطار وصلاة التراويح غالبا ما يتوافد الناس على المقاهي والفضاءات المفتوحة ليتوزعوا ضمن مجموعات تضم المعارف والأصدقاء وأفراد الأسرة الواحدة منهم من يخوض في النقاش حول مختلف المواضيع والقضايا ومنهم ومن تستهويه لعبة ( الورق ) أو الشطرنج بينما يفضل آخرون تتبع مباريات كرة القدم أو بعض الأعمال الفنية المبثوثة على القنوات الفضائية.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-05-17 2018-05-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: