جلالة الملك يدشن مركزا للدعم التربوي والثقافي لتنمية قدرات الشباب بالدار البيضاء

آخر تحديث : الخميس 31 مايو 2018 - 11:32 مساءً

جلالة الملك يدشن مركزا للدعم التربوي والثقافي لتنمية قدرات الشباب بالدار البيضاء

الدارالبيضاء  – أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم الخميس بعمالة مقاطعات ابن مسيك بالدار البيضاء، على تدشين مركز للدعم التربوي والثقافي لتنمية قدرات الشباب، المشروع الذي أنجزته مؤسسة محمد الخامس للتضامن باستثمار إجمالي يناهز 14 مليون درهم.

  وينبع إنجاز هذا المركز ، الذي يجسد العناية الملكية السامية إزاء الشباب، من الإرادة الراسخة لجلالة الملك في ضمان الازدهار الاجتماعي والثقافي لهذه الفئة من المجتمع، وتعزيز مشاركتها في دينامية التنمية المحلية، وضمان إدماج مهني واقتصادي أفضل لها.

   ويندرج إنجاز هذا المركز في إطار السياسة التي تنفذها مؤسسة محمد الخامس للتضامن، تحت قيادة جلالة الملك، والرامية إلى تعزيز البنيات التحتية الاجتماعية والثقافية على مستوى مدينة الدار البيضاء، والتدخل حيثما تدعو الحاجة إلى ذلك عبر اعتماد مقاربة تشاركية، تدمج جميع الشركاء على المستوى المحلي، لاسيما المجتمع المدني.

   ويروم المركز الجديد الذي يشكل فضاء للقاء، وتقاسم الخبرات والحوار بين الشباب، تحفيز الحس الإبداعي لدى الأشخاص المستهدفين، وصقل مواهبهم من خلال تطوير أنشطة تربوية وثقافية. كما يهدف هذا المركز إلى تأهيل وتأطير الشباب بغية إدماجهم اجتماعيا واقتصاديا، وكذا تحسين المستوى الدراسي والتربوي لأطفال وشباب الأحياء المجاورة، فضلا عن تعزيز روح التطوع الجمعوي.

   ويشتمل مركز الدعم التربوي والثقافي لتنمية قدرات الشباب، الذي تبلغ مساحته المغطاة 3030 مترا مربعا، والذي تم تشييده بحي اسباتة، على صالة للعرض وقاعة للعروض والندوات بطاقة استقبال تبلغ 210 مقعدا، ومنصة، ومقصورات للفنانين، وقاعة للاجتماعات، وورشات لتصميم الملابس والأزياء التنكرية، وصناعة الديكور.

   ويحتوي المركز أيضا على فضاء مخصص للفنون يتضمن قاعات للسمعي البصري، والأنفوغرافيا، والرسم والفنون التشكيلية، والتسجيل الموسيقي، والتمارين الموسيقية (الإيقاع، والكمان، والبيانو، والسولفيج، والقيثارة، والعود) والرقص.

   كما يتوفر المركز على فضاء للثقافة يتضمن قاعات للتكوين في تقنيات التواصل، والدعم المدرسي، وتدريس اللغات الحية، بالإضافة إلى ناد أدبي.

   وسيساهم هذا المشروع الذي يعد ثمرة شراكة بين مؤسسة محمد الخامس للتضامن والمديرية العامة للجماعات المحلية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بدون شك، في تنمية المؤهلات الفكرية والقدرات الابتكارية والفنية لشباب المنطقة.

   وسيعهد بتسيير مركز الدعم التربوي والثقافي لتنمية قدرات الشباب إلى جمعية التنمية المحلية “الدار البيضاء للتنشيط والتظاهرات”، بتعاون مع مجموعة من الجمعيات الفنية والثقافية المحلية، من ضمنها “جمعية النورس للفنون”.

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س
2018-05-31 2018-05-31
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: