المغرب نموذج حضاري للتعايش الاجتماعي والعيش المشترك

آخر تحديث : الأربعاء 11 يوليو 2018 - 2:56 مساءً

المغرب نموذج حضاري للتعايش الاجتماعي والعيش المشترك

الرباط – قال وزير الخارجية الإسباني الأسبق، ميغيل أنخيل موراتينوس، يوم الثلاثاء بالرباط، إن المغرب يمثل نموذجا حضاريا للتعايش الاجتماعي والعيش المشترك.

و أن المملكة٬ التي تقع في ملتقى الطرق بين الشرق والغرب٬ كانت ملاذا آمنا تعايشت فيه مختلف الثقافات والأديان والأعراق في وئام تام”.
و ان تاريخ المغرب الزاخر كأرض لتعايش مختلف الأديان ولتقاسم القيم المشتركة.
و أن وجود المعابد والكنائس والمساجد٬ جنبا إلى جنب٬ في المغرب يعتبر أكبر دليل على الإمكانية المتاحة لمختلف الأديان للتعايش في أحضان أمة عربية مسلمة”، مبرزا أن هذا الانسجام لم يكن ممكنا لولا “الالتزام الشخصي” لملوك المغرب من أجل تعزيز السلام والتسامح ومحاربة كل أشكال التطرف.
كما أن “المغرب شجع دائما الحوار بين الثقافات والأديان”٬ مبرزا التزام ” ثلاثة أجيال من الملوك”٬ جلالة المغفور له الملك محمد الخامس٬ وجلالة الملك الراحل الحسن الثاني، وصاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ من أجل حماية الحقوق والحريات لرعاياهم٬ أيا كانت عقيدتهم.
في هذا الصدد٬ أشار بوهلال إلى موقف الراحل جلالة المغفور له محمد الخامس٬ الذي عارض ترحيل اليهود من المغرب والقوانين المعادية للسامية التي أصدرتها حكومة فيشي.
وقال إن جلالة الملك محمد السادس جدد التأكيد على هذا الالتزام حين ذكر بمسؤولية جلالته التاريخية لحماية حقوق وحريات وقيم اليهود المغاربة منددا بالمحرقة٬ “كواحدة من أكثر الفصول إيلاما في تاريخ البشرية”.
و أن هذا الالتزام عززه جلالة الملك من خلال التأكيد على أن السمات المميزة للهوية المغربية تجد جذورها في الاحترام العميق للأديان السماوية٬ ومن بينها الديانة اليهودية، مشيرا إلى الرسالة التي وجهها جلالة الملك إلى المشاركين في معرض المغرب الذي نظمه المتحف اليهودي في لندن، التي قال فيها جلالته “إن الديانة اليهودية تشكل أحد الروافد العريقة التي انصهرت ضمن هوية مغربية موحدة تستمد قوتها من غنى وتعدد روافدها”.
ومكن، هذا اللقاء، ممثلي الجالية المغربية من ديانة يهودية المقيمة في نيويورك لتأكيد تمسكهم العميق بالمغرب وبقيم الانفتاح والتنوع والتسامح التي يتميز بها.
وأكد الحاخام رافاييل بنشامول٬ رئيس مجمع السفارديم في مانهاتن٬ الذي وشح أخيرا، بوسام العرش من درجة قائد أنعم عليه به جلالة الملك محمد السادس٬ أن المغرب مثال للاحترام والتسامح”، معربا عن اعتزازه بانتمائه للمغرب و أن المغرب يعتبر أرض الانفتاح والتسامح ونموذجا للتعايش بين اليهود والمسلمين و أنه على بلدان أخرى أن تحذو حذو المغرب، مستعرضا قرابة الألفي سنة من التاريخ اليهود في المغرب.
من جهتهم، استعرض عدد من أعضاء الجالية اليهودية من أصل مغربي صورا من علاقاتهم الحميمية مع المغرب وتعلقهم بهويتهم المغربية.

في هذا السياق، أكد دينا عمار أن الجالية اليهودية من أصل مغربي تحافظ على علاقات قوية مع المغرب٬ وتحرص على تعزيز هذه العلاقات.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س
2018-07-11 2018-07-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: