التعايش طبع دائما العلاقات بين اليهود والمسلمين عبر التاريخ العريق للمغرب

آخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2015 - 5:23 مساءً
التعايش طبع دائما العلاقات بين اليهود والمسلمين عبر التاريخ العريق للمغرب
 
أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، مساء أمس الثلاثاء بواشنطن، أن التعايش طبع دائما العلاقات الأخوية بين اليهود والمسلمين عبر التاريخ العريق للمغرب.

وأبرز التوفيق، الذي مثل صاحب الجلالة الملك محمد السادس في حفل انتهاء عملية إعادة تأهيل المقابر اليهودية في المغرب، الذي انعقد بمقر مجلس الشيوخ الأمريكي، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة، أهمية المساهمة “الملموسة” للجالية اليهودية في “تشكيل مجتمع، وإثراء ثقافة وتنمية حضارة”، وهو ما يشكل نموذجا يحتذى في التعايش بين اليهودية والإسلام.

وأوضح الوزير أن إرث هذه المساهمة في الحضارة المادية واللامادية للمغرب “يثير الإعجاب”، مشيرا إلى مساهمة اليهود المغاربة في التراث اليهودي العالمي، خاصة في مجالات علم اللاهوت والفلسفة والأدب.

وأكد التوفيق، في هذا السياق، أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، يرتكز على نموذج مؤسساتي مندمج، يعبئ خلاله الدين الجميع من أجل نشر الفضائل لتحصين الذات ضد كل أشكال التطرف.

وأوضح الوزير أن “الاستقرار والتوازن، اللذين يتمتع بهما المغرب نابعان من المعرفة العميقة بالأهداف الأساسية والعليا للدين والتقاليد الثقافية المغربية، والتي تتجدر في العلاقات الأخوية بين اليهود والمسلمين.

إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة

وجدد التأكيد على أن عملية إعادة تأهيل المقابر اليهودية بالمغرب “عمل جبار ومتقن تم بتعليمات سامية من صاحب الجلالة”، وهي العملية التي تتوخى تخليد الذاكرة، والحياة والموت.

وبخصوص مؤلف “إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة”، الذي تم تقديمه خلال هذا الحفل، اعتبر السيد أحمد التوفيق أن هذا الكتاب، الذي يبرز الأعمال الهندسية الجميلة التي أنجزت بهذه المقابر عبر جهات المغرب، هو نتيجة إرادة ملكية.

وأشار إلى أن الجالية اليهودية المغربية ستعطي بعدا “رفيعا” لهذا العمل، الذي هو دعوة لزيارة التراث اليهودي، مشددا في هذا الصدد على ضرورة ترجمته إلى لغات أخرى.

وقال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، متوجها إلى زعماء الديانات التوحيدية الثلاث، الذين يلقنون “الحكمة والسلام والمحبة”، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بصفته أميرا للمؤمنين، يعبر لهم عن احترامه ودعمه الكامل.

تقديم تلخيص واف معزز بالوثائق

وجرى هذا الحفل، بحضور، على الخصوص، السفير المتجول لجلالة الملك، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، سيرج بيرديغو، وسفير المغرب بواشنطن، رشاد بوهلال، وزعماء بالديانات التوحيدية الثلاث، وأعضاء بالكونغرس ومسؤولين بالخارجية الأمريكية، ومديري عدد من مجموعات التفكير الموجودة بالعاصمة الفيدرالية الأمريكية، وأفراد من الجالية المغربية المقيمة بمنطقة واشنطن الكبرى.

ويبرز مؤلف “إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، بيوت الحياة” عملية همت 167 موقعا ب14 جهة بالمملكة، والتي استمرت أربع سنوات.

ويعد هذا المؤلف، الذي يصنف ضمن “الكتب الجيدة” الواقع في 151 صفحة من الحجم الكبير، بمثابة دراسة ل “بيوت الحياة” تبعا لخصائصها، عبر تقديم تلخيص واف معزز بالوثائق.

ترميم في العمق تم القيام به

ويتعلق الأمر بتجسيد واضح لتعاليم الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومنها الحديث النبوي الشريف المدرج في الصفحات الأولى للمؤلف “لأن يجلس أحدكم على جمرة فتحرق ثيابه، فتخلص إلى جلده، خير له من أن يجلس على قبر” ( أخرجه الإمام مسلم).

وأكد 27 من كبار الحاخامات اليهود المغاربة من عشرة بلدان في شهادة عرفان ودعاء صالح لصاحب الجلالة الملك محمد السادس أدرجت في مطلع المؤلف، أنه ترميم في العمق تم القيام به من أجل حماية وإصلاح ما أفسدته عوائد الزمن، بهدف استعادة كرامة وحرمة “بيوت الحياة”، والأموات الذين يرقدون داخلها في سلام، بما يدخل الطمأنينة على أسرهم أينما وجدوا في العالم.

مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع

2015-11-18 2015-11-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: