توشيح ممثلين عن الديانات التوحيدية الثلاث بواشنطن بالوسام العلوي من درجة قائد

آخر تحديث : الأربعاء 18 نوفمبر 2015 - 7:03 مساءً
توشيح ممثلين عن الديانات التوحيدية الثلاث بواشنطن بالوسام العلوي من درجة قائد
 
تم أمس الثلاثاء بواشنطن توشيح كل من الحاخام بروس لوستيغ، من المجمع العبراني لواشنطن، وسماحة ثيودور كاردينال ماكريغ، الأسقف الفخري للعاصمة الفيدرالية الأمريكية، والإمام طالب.م شريف، رئيس «نايشونز موسك»، مسجد محمد بواشنطن، بالوسام العلوي من درجة قائد، وذلك خلال حفل بمناسبة نهاية أشغال إعادة تأهيل المقابر اليهودية بالمغرب، انعقد بمقر مجلس الشيوخ الأمريكي.
وفي كلمة بالمناسبة، أشاد رشاد بوهلال سفير المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية ب”المبادرات الخيرية للمنعم عليهم بالأوسمة الملكية، وبالتزامهم الأكيد لفائدة حوار الأديان”، مشيرا إلى أن ترميم المقابر اليهودية تعد “مبادرة نبيلة من جلالة الملك محمد السادس”.
وسجل بوهلال أن “الأمر بالنسبة إلى الجالية اليهودية المغربية عبر العالم بمثابة تكريم لذاكرة أجدادهم الذي عاشوا في مختلف الأزمنة في سلام وطمأنينة إلى جانب إخوانهم المغاربة المسلمين”. وأضاف أن هذا الحفل “شهادة بليغة ونشيد للتسامح والعيش المشترك، في عالم يعصف به انعدام اليقين والعنف والكراهية والتطرف ومعاداة السامية”.
‪ومن جهة أخرى ‬، قال عضو الكونغرس الأمريكي، أندري كارسن، إن المغرب، تحت قيادة الملك محمد السادس، «يعطي مثالا عن البلد المتمسك بالتعايش السلمي والوحدة الفعلية».
 واعتبر كارسن، في كلمة خلال له، أنه “في ساعة التحديات، أبان المغرب عن التزام ومثابرة على طريق الاعتدال والحوار والتنوع”. 
ولاحظ كارسن، الديمقراطي الذي يمثل الدائرة السابعة لإنديانا بالغرفة السفلى للكونغرس الأمريكي، أن عملية إعادة تأهيل المقابر اليهودية بالمغرب تجسد التمسك الراسخ بالوحدة والعيش المشترك.
وقال إنه “في عالم عرضة للتحديات ولانعدام اليقين، تعتبر التجربة المغربية في مجال التعايش والحوار بين الأديان مبعث إلهام بالنسبة للبلدان الأخرى، من أجل إرساء أسس نموذج مجتمعي يقوم على الاحترام والتكامل”.
جرى هذا الحفل بحضور، على الخصوص، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق، والسفير المتجول لجلالة الملك، الأمين العام لمجلس الطوائف اليهودية بالمغرب، سيرج بيرديغو، وسفير المغرب بواشنطن، رشاد بوهلال، وزعماء بالديانات التوحيدية الثلاث، وأعضاء بالكونغرس ومسؤولين بالخارجية الأمريكية، ومديري عدد من مجموعات التفكير الموجودة بالعاصمة الفيدرالية الأمريكية، وأفراد من الجالية المغربية المقيمة بمنطقة واشنطن الكبرى.
 
مملكتنا.م.ش.س/و.م.ع
2015-11-18 2015-11-18
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: