الغابة العمودية ثورة معمارية في طريقها إلى اكتســــــاح العالم

آخر تحديث : الأربعاء 11 أكتوبر 2017 - 5:33 مساءً

الغابة العمودية ثورة معمارية في طريقها إلى اكتســــــاح العالم

المهندس المعماري الإيطالي ستيفانو بويري يطمح إلى إنشاء نسخ جديدة من مشروعه ‘مجمع بوسكو فيرتيكاليه ‘ في عديد من البلدان في جميع أنحاء العالم

 صمم المهندس المعماري الإيطالي ستيفانو بويري مجمع بوسكو فيرتيكاليه (الغابة العمودية) في ميلانو، حيث نبتت أكثر من 20 ألف شجرة ونبتة وتردد صدى تصاميمه هذه في أنحاء العالم أجمع، من البرازيل إلى الصين، مرورا بهولندا وسويسرا.

وفي حي بورتا نووفا في ميلانو حيث يعيش بعض المشاهير -من أمثال لاعب كرة القدم الكرواتي إيفان بيريسيتش المتعاقد مع نادي إنتر ميلان- يلفت هذان البرجان المزروعان بالأشجار الأنظار. وتضم كل شرفة العشرات من النبتات والأشجار (كرز وتفاح وزيتون وزان…)، يختلف موقعها باختلاف قدرتها على الصمود في وجه الهواء ومدى تحملها للضوء والرطوبة.

وأكد بويري أن هذا المشروع “ولد من هوسي بالأشجار” ومن سعيي إلى “جعلها عنصرا أساسيا من عناصر الهندسة المعمارية”، مضيفا أن الهدف من هذا المشروع أيضا هو المحافظة على البيئة، متابعا “كنت في دبي سنة 2007 أتأمل هذه الإمارة التي تنمو في الصحراء مع أكثر من مئتي برج زجاجي يفاقم الحر”.

وأوضح قائلا “من هنا أتت فكرة عمارة من شأنها -بالإضافة إلى إيواء السكان- أن تساهم في تخفيض التلوث في المدن نظرا إلى أن الأشجار تمتص الجزئيات الصغرى وثاني أكسيد الكربون”.

وأشار بويري إلى أن “المدن تصدر اليوم حوالي 75 بالمئة من ثاني أكسيد الكربون المنتشر في الغلاف الجوي”، مضيفا أن “جلب المزيد من الأشجار إلى المدينة يعني مواجهة العدو في عقر داره”.

ويتألف مجمع بوكسو فيرتيكاليه من برجين أحدهما بطول 110 أمتار والثاني بطول 76 مترا. وقد أبصر النور في خريف العام 2014. وتنتشر مبان أخرى شبيهة به في العالم، خصوصا في سنغافورة وباريس، لكن ضخامة بوسكو فيرتيكاليه وطابعه الفريد مع 20 ألف نبتة وشجرة جعلاه يفوز بجائزة إنترناشونال هايرايز آوورد العريقة (فرانكفورت) سنة 2015 وبلقب أجمل عمارة في العالم وأكثر العمارات ابتكارا الذي يمنحه مجلس كاونسل أون تول بيلدينغز أند أوربن هابيتات (شيكاغو).

وقالت سيمونا بيتسي التي تعيش في الطابق الرابع عشر من المبنى “إنها تجربة فريدة من نوعها أن يقطن المرء هنا، فنحن على اتصال مباشر بالنبات في وسط المدينة وفي ناطحة سحاب في غاية الحداثة”.

وأكدت أن “النبات نما كثيرا خلال السنوات الثلاث الأخيرة ونحن نشهد تغيره على مر الفصول”.

وتعاون بويري مع علماء نبات لمدة ثلاث سنوات في مشتل لجعل الأشجار تنمو في ظروف معينة قبل زرعها في العمارة.

وكانت التحديات هائلة بالفعل من حجم الشرفات وهيكلها إلى سبل تثبيت جذور الأشجار. وأجريت اختبارات تحمّلٍ في مركز متخصص في الأعاصير بميامي.

وقال بويري “لكل فرد يعيش في المبنى شجرتان و10 شجيرات و40 نبتة تقريبا”.

وقد نشرت 900 خنفساء لمكافحة الطفيليات بدلا من استخدام مبيدات الحشرات وقد تكاثرت خلال بضعة أسابيع.

ويطور بويري وفريقه راهنا عشرات النسخ من بوسكو فيرتيكاليه في سويسرا وهولندا والبرازيل وألبانيا وبلدان أخرى من العالم. ويقضي الهدف من المشروع المعد لهولندا بإنشاء مسكن اجتماعي خلافا للشقق الفاخرة في ميلانو .

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2017-10-11 2017-10-11
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: