رانيا آيت شجيع سفيرة الجمال في مراكش تتوج بلقب سيدة المغرب 2018

آخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 8:48 مساءً

 رانيا آيت شجيع سفيرة الجمال في مراكش تتوج بلقب سيدة المغرب 2018

محمود هرواك من مراكش الحمراء

من قلب قصر ناماسكار الشهير في عاصمة النخيل مراكش و بحضور نجوم عالميين و شخصيات عمومية وازنة و نساء و رجال الإعلام، جرى تتويج ملكة جمال المغرب لسنة 2018 أو سيدة المغرب كما يحلو للبعض تسميتها يوم السبت أيار، ماي في محفل رائع. اللقب أبى إلا أن يظل في مراكش بعد غيابه عن المدينة الحمراء ثلاث سنوات؛ منذ اعتلائه من “فاطمة الزهراء الحر”.

مدة كانت كافية لتتدرج فيها “رانيا آيت شجيع” مدارج التميز وتضفر بذلك بثلاث ألقاب على التوالي؛ ففي سنة 2016 استطاعت رانيا أن تحوز لقب ملكة جمال مراكش مما دفعها بقوة السنة الموالية إلى المشاركة في ملكة جمال حب الملوك صفرو؛ حينها، تأكد علو كعبها في هذا النوع من المسابقات بعد نجاحها في التفرد بالمركز الأول لتلتقف بذلك إشارات مفادها أن الهدف أكبر و أنها أضحت قادرة على المنافسة على أعلى المستويات.

رانيا سبق وصرحت لنا و لوسائل الإعلام بأنها رفضت البتة اقتراح اللجنة المشرفة على اختيار لقب ملكة جمال المغرب؛ انتقالها نهائيات المسابقة دون المرور من جميع المراحل بما في ذلك الأولى و ذلك لأنها أرادت أن تتحدى نفسها و أن تثبت جدارتها دون انتقائية في التعامل شأنها في ذلك شأن باقي المتسابقات.

طالبة الحقوق شعبة الفرنسية في جامعة القاضي عياض انتقلت مع المتسابقات إلى أكادمية تارودانت لتعانق هنالك تفاصيل مضمار المنافسة الصعبة بمعاييرها المختلفة؛ الثقافة، الهوية المغربية و الرياضة علاوة على الجمال والأناقة والموضة كل ذلك يدخل في تنقيط اللجنة لإعداد جميلات المغرب.

تواجد رانيا في تارودانت كان فرصة لقاضية المستقبل للإضطلاع بمهام اجتماعية و زيارة عدد من الجمعيات الناشطة في المنطقة فالفتاة سبق و أن عرفت بهوسها بالعمل الجمعوي في مدينتها الأم حيث شاركت في حملات التبرع بالدم و القوافل الطبية مع جمعيات مشهورة كثيرة إضافة إلى دورها في الديبلوماسية الموازية و الدفاع على قضية الصحراء المغربية رفقة جمعية “مبادرة شباب المغرب”.

الحسناء المغربية ذات الثالة بعد العشرين ربيعا تطمح أن تكون سفيرة ليس فقط للجمال في بلدها ولكن أيضا للخير و العمل الإجتماعي في العالم؛ يغديها في ذلك ثقتها بنفسها و نبل تربيتها و قوة شخصيتها التي تتجلى في تمسكها بأحلامها.

عن إحساسها بعد هذا التتويج سألنا لؤلؤة مراكش في تغطية حصرية فكان الجواب كالتالي: (“إنه لشرف، و إنه لمن دواع سروري أن يكون تتويجي الثالث في مدينتي التي لطالما افتخرت بها و دافعت عنها، اليوم سعيدة أن يكون تكريمي فيها أود أن أهنئ كل المتسابقات اللواتي أمضيت معهن أوقاتا أكثر من رائعة، أود أن أشكر في بادئ الأمر عائلتي أصحابي و كل من دعمني و أقول لهم فوزي إهداء لكم و تتويجي تتويجكم، أود أن أشكر أيضا لجنة اختيار المتسابقات الأطباء و أيضا أخصائيي التجميل و الموضة الذين رافقون طوال هذه المدة. أتمنى أن أكون عند حسن ظن الداعمين و أن يكون هذا اللقب بداية لآفاق تتويج عالمية”)

يذكر أن “رانيا آيت شجيع” ستكون ضيفة على عديد من المدن في المقبل من الأيام و ذلك لتتمكن من مشاركة احتفالاتها بالتتويج مع معجبيها من مختلف المناطق و كذلك لرغبة عديد من وسائل الإعلام إعداد لقاءات مع ملكة جمال المغرب قبل حلول الصيف.

مملكتنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

2018-05-17 2018-05-17
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: