000 460 استفادوا من برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم العرائش

آخر تحديث : الأربعاء 28 مارس 2018 - 11:34 صباحًا

000 460 استفادوا من برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم العرائش

كتب : يوسف حمادي / الرباط .

قال محمد الميلاحي ، رئيس قسم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم العرائش ، أن من ضمن أولويات المبادرة في إقليم العرائش ، اهتمامها بالعنصر البشري والعمل على الرفع من مستواه الاجتماعي والاقتصادي ، لكن لا يمكن تحقيق تلك الأهداف دون رسم مخططات واستراتيجيات لتحقيقها على الأرض .

وأعلن المسؤول الإقليمي في تصريح ل ” مملكتنا ” بمناسبة احتفال المبادرة بالعيد العالمي للمرأة ، أنه على مستوى تعليم البنات بالإقليم ، وتشجيعهن على الدراسة ، كان ضمن انشغالات المبادرة تسهيلها ولوج 73 تلميذة إلى دار الطالبة تطفت ، و45 بدار الطالبة العوامرة ، 37 بدار الطالبة بني جرفط ، و80  بدار الطالبة بني عروس ، و40 دار الطالبة ريصانة الشمالية ، و121 بدار الطالبة العرائش و60 بدار الطالبة القلة ، و43 بدار الطالبة زوادة . بالإضافة إلى برنامج مليون محفظة المذكور سالفات ، الذي استفاد منه بالمجال الحضري 12 097  ، وبالمجال القروي 21 850 بتكلفة مالية إجمالية قدرها : 6330000.

كل ذلك كان وعياً من المبادرة بالأهمية التي تكتسيها المرأة بفضل المكتسبات الدستورية ، يعلق السيد الميلاحي ، وتشبعاً بمقاربة النوع ، باعتبار العنصر النسوي محركا أساسيا للمشروع التنموي الوطني ، لذلك فإن برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، منذ أن أسس له جلالة الملك وأعطى انطلاقته    حفظه الله ، أكد على ضرورة إشراك المرأة في لجان الحكامة المحلية ، الإقليمية والجهوية ، وعلى المستوى الوطني ، إيماناً من فلسفة المبادرة بضرورة إسهام هذا المكون الاستراتيجي في صناعة القرار وتفعيله ومتابعته و تقييمه .

هذا وكان السيد الميلاحي قد تقدم بعرض تقني تابعه سعادة مصطفى النوحي ، عامل صاحب الجلالة على إقليم العرائش ، والمسؤولين عن إدارات الإقليم وساسته والمجتمع المدني ، أعلن خلاله أن للمرأة بالإقليم إسهامات في مسلسل المبادرة ، وأن هناك عدد من النساء استفدن من مشاريعها في مجالات مراكز إيواء البنات الطالبات ، ومراكز إيواء المتخلى عنهم وإيواء النساء ضحايا العنف ، ومراكز إيواء المسنات والتنشيط الاجتماعي ، والمراكز الصحية والأنشطة المدرة للدخل والبنيات التحتية الأساسية .

وأكد المسؤول الإقليمي عن إدارة المبادرة ، أن الأخيرة كان لها في قطاع التعليم والتكوين حضور كبير في الإقليم ، كبنائها وتجهيزها لدور الطالبات والنقل المدرسي ، وتقديمها مساعدة المليون محفظة للتلاميذ تشجيعا منها للتمدرس والتكوين وتقوية القدرات ، كما كان للمبادرة دور جيد في مجال البنيات التحتية الأساسية ، كالماء الصالح للشرب والربط الكهربائي ، بالإضافة إلى التنشيط السوسيو- ثقافي والرياضي . يوضح رئيس المبادرة في تقريره بالمناسبة ، الذي تابعه الحاضرون للحفل باهتمام كبير .

وخلص السيد الميلاحي في عرضه القيم إلى تحديد مجالات تدخل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية حسب القطاعات المستفيدة من خدماتها ، ومنها مشاريع الأنشطة المدرة للدخل كتربية الماشية ، والصناعة التقليدية ، والباعة الجائلين ، وقطاع الصحة ومراكزه الاستشفائية وسيارات الإسعاف ، والتجهيزات والأدوات الطبية . وكلها مجالات أجملها المسؤول في 238 مشروعا ، استفاد منها 000 460 مستفيدا ومستفيدة ، بتكلفة إجمالية قدرها 225 مليون درهم ، مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  فيها كانت ب 153 مليون درهم .

مملكتنــــــــــــــــــــــــــــا.م.ش.س

 

2018-03-28 2018-03-28
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)

مملكتنا
%d مدونون معجبون بهذه: